تفاصيل جديدة في اختطاف الشاب علي أحمد وشقيقه عبد الرحمن من النصيرات بقطاع غزة

الشرطة بغزة.PNG

الميزان يستنكر اختطاف مجهولين شقيقين وإصابة أحدهما ويطالب بالتحقيق في الحادث وإحالة المتورطين للقضاء

 

وصل عند حوالي الساعة 18:20 من يوم السبت الموافق 30/07/2022، المواطن علي فوزي رمضان أحمد (25 عاماً)، إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح مصاباً بعيار ناري في البطن ووصفت المصادر الطبية هناك جراحه بالخطيرة.

 

وتفيد المعلومات الميدانية أن المواطن أحمد فقدت آثاره هو وشقيقه عبد الرحمن (22 عاماً)، منذ مساء يوم الأربعاء الموافق 27/07/2022، وأفاد ذويهم أن ابنيهما تعرضا لعملية اختطاف أثناء تواجدهما في منطقة سكناهما في المخيم الجديد غربي مخيم النصيرات في المحافظة الوسطى، بواسطة مسلحين مجهولين، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة، إلى أن بلغ ذويهم من خلال اتصال هاتفي من قبل المباحث الطبية عن إصابة علي، هذا وأفرج المختطفون عن عبد الرحمن عند حوالي الساعة 22:00 من مساء يوم السبت 30/07/2022. من جهتها، أفادت الشرطة الفلسطينية لباحث المركز بأنها فتحت تحقيقاً في الحادث.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره لهذا الحادث، وينظر بخطورة بالغة تجاه عملية الاختطاف واستخدام السلاح من قبل مجهولين، فإنه يطالب النيابة العامة بالعمل على كشف ملابسات هذا الحادث، وإحالة المتورطين فيه إلى العدالة، والعمل على اتخاذ التدابير اللازمة لعدم تكراره.

 

ويكرر المركز دعواته السابقة بضرورة اتخاذ التدابير الكفيلة بمنع انتشار الأسلحة الصغيرة، وضبط استخدام السلاح وحصره بالمكلفين في إنفاذ القانون، وضرورة أن تنحصر مهام إنفاذ القانون في الجهات الحكومية المختصة، والتعامل بصرامة وجدية مع كل استخدام للسلاح الناري خارج إطار تطبيق القانون، وإعمال القانون بحق مرتكبيه بغض النظر عن خلفياتهم وانتماءاتهم.

 

ويشدد المركز على مسئولية الجهات الحكومية في منع الأطراف الأخرى من ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، ومحاسبة من يرتكب مثل هذه الانتهاكات يشكل واجباً أصيلا يقع على عاتق السلطات الحاكمة.

 

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});