البطيخ برئ من تهم التسمم الغذائي وحكومة غزة تعتبر ترويج الإشاعة ضده ضرب للمنتج الوطني


البطيخ برئ من تهم التسمم الغذائي وحكومة غزة تعتبر ترويج الإشاعة ضده ضرب للمنتج الوطني 

 

غزة-سمر العرعير:

مع بداية كل صيف وافتتاح موسم البطيخ يسارع مروجو إشاعات مشبوهون لبث الإشاعات هنا وهناك بان البطيخ تسبب بحالات تسمم جراء تناول البطيخ دون أن تكون أي جهة طبية استقبلت حالات من هذا النوع الأمر الذي  يمكن أن يؤدي لكساد البطيخ المنتج وطنياً ويسهل على المشبوهين الترويج للبطيخ الإسرائيلي وللتعرف أكثر على الموضوع كان لنا هذا التقرير :

وزارة الصحة نفت على لسان الناطق باسم الوزارة اشرف القدرة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام والمواقع الالكترونية حول وجود عشرات حالات التسمم في مستشفيات قطاع غزة نتيجة تناول البطيخ.

وقال القدرة  إن ما ورد من معلومات عبر تلك الوسائل الإعلامية عار عن الصحة والدقة.

 

وبين القدرة على ان الوزارة تابعت تداعيات هذا الموضوع مع كافة الدوائر المختصة وأقسام الوبائيات المنتشرة في محافظات غزة، مشيراً إلى أنه لم يتم التبليغ عن أية حالة تسمم غذائي لأي سبب كان من بداية شهر مايو وحتى تاريخه من قبل أية جهة من كافة مقدمي الخدمات الصحية الحكومية وغير الحكومية.

ولفتت الناطق باسم الوزارة إلى أن دائرة الطب الوقائي تواصلت مباشرة مع كافة المستشفيات في القطاع، وتأكدت من عدم تسجيل أي حالة تسمم لأي سبب كان خلال الفترة الماضية.

 

وحذرت وزارة الصحة من التعاطي مع مثل هذه المعلومات المغلوطة والتي تهدف إلى "ضرب الاقتصاد الوطني، وتفشي الإشاعة بين المواطنين" .

وأكد القدرة  على ضرورة توخي الدقة في تناول الأخبار, والتعاطي مع المعلومات من مصادرها الصحيحة, مبينة أنها على تواصل كامل مع كافة وسائل الإعلام لتزويدهم بالمعلومات الدقيقة حول مختلف القضايا الصحية.

 

 

 

من جهته أوضح صالح بخيت مدير عام الإرشاد بوزارة الزراعة بأن قطاع غزة وللموسم الرابع على التوالي يكتفي ذاتيا من فاكهة البطيخ دون أي استيراد من الخارج , إضافة الى عدد آخر من المزروعات,مشيراً إلى أن البطيخ يتميز هذا العام بجودة عالية إضافة إلى كميات الإنتاج .

 

وأشار بخيت " الى ان جودة البطيخ تعود إلى توافر مساحات واسعة من الأراضي وتوفر كميات وفيرة من المياه العذبة والامطار التي يحتاجها البطيخ.

وأكد بخيت على أن كمية الإنتاج لهذا العام مقارنة بالا عوام الماضية جيد جداً حيث بلغت  كمية الإنتاج في بعض المناطق حوالي 10أطنان وهي كمية غير مسبوقة و6 أطنان في مناطق أخرى, وهذا يدل على تحسن منتج البطيخ كمنتج محلي.

 

وأعرب بخيت عن تفاؤله من هذا الموسم ونجاحه مؤكداً رضا المزارعين عن الموسم وكميات الإنتاج من البطيخ ,مشيرا بأن أسعار البطيخ لهذا العام مناسبة للمزارعين وللجمهور فهي تحقق الرضا للمزارع الذي يبع البطيخ وتحقق له عائد مادي لا باس به وشراء بسعر بسيط للمواطن فأسعار البطيخ هذا العام جيدة جدا

ومن جانب آخر أوضح بخيت بأن وزارة الزراعة تأمل من الله أن تقوم بتصدير البطيخ للخارج كباقي المنتجات التي تصدرها غزة لدول العالم,ولكن إمكانيات التصدير غير متواجدة لتسمح بتلك الخطوة وخاصة بأن كمية المياه العذبة بغزة لا تسمح بإنتاج كمية كبيرة تصل إلى درجة تصديرها للخارج فالاكتفاء بالبطيخ يكفي غزة

وفي رده على عودة إشاعة وجود السم بالبطيخ, أوضح بخيت على أن هناك مجموعة من التجار ضعاف النفوس وراء إشاعة وجود سم الفئران في البطيخ, لأنهم يرغبون باستيراد البطيخ من "إسرائيل" للربح وبيع منتجات "إسرائيلية" بغزة ,مشيراً إلى أن وزارة الزراعة تدعم المنتج الوطني وتحارب المنتجات الصهيونية والاكتفاء الذاتي ليس من مصلحة هؤلاء التجار الذين يروجون الإشاعة

وأشار إلى أن وزارة الزراعة تقوم بالرقابة على الأدوية التي تستخدم بالزراعة وكيفية استخدامها من قبل المزارع, موضحاً بأن قسم الإرشاد بوزارة الزراعة يقوم  بمتابعة مستمرة مع المزارعين بخصوص هذا الأمر , والأدوية التي تستخدم تٌأخذ من قبل وصفة واستشارة مهندس زراعي متخصص باستخدام الأدوية والأسمدة الزراعية

 وأكد بخيت  على نفي وزارة الصحة وجود سم فئران بالبطيخ أو تسجيل حالات تسمم به وعدم وصول أي إصابات إلى مشافي قطاع غزة.

 

وتوجه صالح بخيت برسالة اطمئنان إلى كل مواطني غزة بأن البطيخ جيد ولا يوجد به أي سموم ,مؤكداً على رفض الإشاعات التي يروجها التجار, ودعا المواطنين إلى شرائه في سبيل دعم المنتجات الوطنية ومحاربة المنتجات الصهيونية والتوجه إلى الاكتفاء الذاتي في كل المنتجات والكف عن الاستيراد من إسرائيل لتقوية الاقتصاد الوطني .

من ناحيته أعرب بائع البطيخ أبو محمد عن تفاؤله من موسم البطيخ هذا العام فيقول " لقد أدرك الناس جميعا أن هذه الأخبار عارية عن الصحة وأنها مصاحبه لموسم البطيخ كل عام فانا من خلال بيعي للبطيخ أرى ان حركة شراءه مرتفعه ولم يأتي إلى احد ليقول أن البطيخ مسموم "

ويضيف " وها أنا وأولادي كل يوم نتناول البطيخ فلماذا لم نصاب بالتسمم كما يقول البعض ؟