بسبب تملقها الرئيس بخصوص الاقصى

خبر نقابة الصحفيين تدعم الصحافية كريستين ريناوي ضد الحملة عليها

كريستين ريناوي

 

بسبب تملقها الرئيس بخصوص الاقصى

نقابة الصحفيين تدعم  الصحافية كريستين ريناوي ضد الحملة عليها

رام الله / المشرق نيوز

عبرت نقابة الصحفيين عن دعمها وتضامنها الكامل مع الزميلة الصحافية كريستين ريناوي التي تتعرض لحملة  من بعض الصحفيين والمواقع الاعلامية ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بتشجيع وتواطؤ من جهات لها حسابات سياسية فئوية مشينة.

اقرأ أيضاً

وقالت النقابة ان الزميلة ريناوي وطواقم تلفزيون فلسطين، وخاصة في القدس المحتلة قد بذلوا جهوداً استثنائية في تغطية ودعم غضبة الاقصى الى افضت الى انتصار شعبنا واهلنا في القدس، وان هذا الانتصار عمد بعرق الصحفيين ودمهم الذي امتزج مع دماء شهداء وجرحى شعبنا، حيث لا يفرق الاحتلال بين فلسطيني وآخر، بل انه استهدف بشكل خاص ومتعمد الصحفيين والمسعفين الميدانيين، وبالتالي فان الاساءات المعتمدة بحق الصحفيين تصب في خانة اهداف الاحتلال وسعيه لاسكات الصوت الفلسطيني ورواية الحق الفلسطيني.

وأكدت النقابة انها ستلاحق وتحاسب نقابياً وقضائياً كل من ساهم في تشويه الزميلة ريناوي واي صحفي او وسيلة اعلام، وان لجنة اخلاقيات المهنة في النقابة قد شرعت في متابعة كل ما ينشر في المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، تمهيداً للاجراءات التي ستتخذها النقابة.

ورأت النقابة انه من الاجدى في ظل الظروف الحالية التركيز على اعتداءات الاحتلال على الصحفيين ووسائل الاعلام التي وصلت الى اكثر من ثلاثين اعتداء في غضون الاسبوعين الماضيين، وعلى تثمين دور الصحفيين الميدانيين الذي نفخر ونعتز به، وعلى دعوة الجهات الفلسطينية الى كف يدها عن الصحفيين، ومطالبة حركة حماس بالافراج الفوري عن الزميل الصحفي فؤاد جرادة، واطلاق الحريات الاعلامية.

وكانت ريناوي قالت في مكالمة مع الرئيس محمود عباس إن "المقدسيين ما كان يمكن لهم أن ينتصروا إلا بدعم منه".

وأضافت خلال مكالمة نسّق لها رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون أحمد عساف ونشرها حساب التلفزيون على موقع "فيسبوك" أن "كل الناس الذين أخدتهم (شاركوا) على الهواء مباشرة أشادوا بموقفك".

ولفتت المراسلة ريناوي لعباس أن "هناك تماهي ما بين موقفك وموقف المرجعيات الدينية في الشارع المقدسي".

وتابعت ريناوي: أن "المشهد على أعتاب المسجد الأقصى تحول إلى فرح بدعمك والشارع ما كان انتصر إلا بدعمك وموقفك الذي حرف المسار تمامَا".

وأوضحت أن "المقدسيين في أسبوعين ما قدروا يحققوا (لم يستطيعوا تحقيق) هذا النصر؛ لولا دعمك وموقفك والتأكيد على أن القدس المحتلة هي عاصمتنا".

وقوبلت مكالمة ريناوي بغضب وسخط على مواقع التواصل، وذلك لتغافل دور المقدسيين ورباطهم حول المسجد الأقصى وتحقيقهم النصر، بالإضافة إلى تأخر السلطة عن مواكبة ما تعرضت له القدس المحتلة من إجراءات إسرائيلية لتغيير الوضع القائم. انتهى