كان يحلم بمنزل مستقل

خبر بالصور : الشهيد الفتى عبد الرحمن ابو هميسة من الفقر إلى القبر

ابو هميسة  4

كان يحلم بمنزل مستقل

الشهيد الفتى عبد الرحمن ابو هميسة من الفقر إلى القبر

غزة / المشرق نيوز - عبد الهادي مسلم

استشهد الفتى عبدالرحمن حسين ابو هميسة -  17 عاما وهو يقارع قوات الاحتلال على الحدود الشرقية لمخيم البريج برصاصة غادرة احترقت صدره واستقرت في ظهره  كان يحلم و يتمنى ان  يستشهد وهو يشارك أبناء شعبه في الدفاع عن مسرى رسول الله  من دنس الاحتلال فاستشهد على أرض غزة الحبيبة لتعانق روحه أرواح شهداء الأقصى



ابو هميسة 2

اقرأ أيضاً

لم يستطع الشهيد ابو هميسة أن يتقاعس عن تلبية نداء الدفاع عن الأقصى بالرغم من بعد المسافات والحدود والحواجز و بالرغم من تحذير والديه من التوجه إلى الحدود الشرقية إلا أنه أصر على الذهاب مع العشرات من الفتية وبمجرد أن شاهد جنود الاحتلال وهم يصوبون بنادقهم اتجاه الأبرياء تقدم وعلم فلسطين يلوح بيده غير مكثرت أو خائف من رصاصهم وبمجرد وصوله إلى الجدار من الناحية الفلسطينية حتى باغثه جندي حاقد فصوب سلاحه إلى صدره الغض لتستقر رصاصة فيه



ابو هميسة  5

يقول أحد شهود العيان والذي زحف باتجاه المصاب وزخات الرصاص في كل مكان واستطاع مع مجموعة من الشباب أن ينقلوه خوفا من أن يتقدم جنود الاحتلال ويعتقلوه قال ان الفتى ابو همبسة حاول تعليق العلم على السلك الفاصل  فأطلق جنود الاحتلال الرصاص عليه بقصد القتل المباشر فحاولنا أن نصل إليه   وكان مضرجا بدمائه وفي آنفاسه الأخيرة  وآخر كلماته انه نطق الشهادة وطلب أن يسامحه والديه

حمل الشهيد ابو هميسة في سيارة إسعاف إلى مستشفى شهداء الأقصى وما أن علمت والدته حتى حضرت إلى ثلاجة الموتى وحضنت فلذة كبدها وهي تقبله وتبكي في منظر  جعل كل الحضور  يجهشون في البكاء ومن ثم نقل جثمانه إلى المنزل الذي تقيم فيه أسرته لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه و الصلاة عليه في المسجد الكبير  قبل تشييعه .



ابو هميسة 1

لم تكن هذه المرة الأولى التي يشارك فيها الشهيد ابو هميسة في المسيرات السلمية التي كانت تتوجه للحدود الشرقية حيت اعتقل في أحد المرات من قبل جنود الاحتلال  وخضع للتحقيق والتعديب وحكم عليه 4 شهور خرج بعدها .

وكما يروي والده المكلوم : على الرغم انه مريض وعاطل عن العمل الا انه بدى أكثر عزيمة وإرادة وشجاعة على مواصلة دربه في الدفاع عن قضيته وشعبه ، وأضاف وعلامات الحزن بادية على وجهه أن ابنه كان دائما يردد عبارة الأقصى في خطر يجب عمل شيئ من أجل الدفاع عنه حتى لو بصدورنا العارية



ابو هميسة  3

يشار الى ان أسرة الشهيد ابو هميسة وكما يعرفها جميع المخيم أسرة  متواضعة وفقيرة جدا وتسكن في منزل العائلة ووضعها الاقتصادي في غاية الصعوبة حيت رب الأسرة 

ويضيف  والد الشهيد : كان حلم عبد الرحمن أن يكون له وأسرته بيت مستقل ولكنه رحل دون أن يتحقق حلمه ، كا ما أتمناه على المسؤولين أن يراعوا وضع أسرتي فأنا أسكن في بيت مستأجر واتمنى ان يتحقق حلم ابني  الشهيد عبد الرحمن بمسكن مستقل .  انتهى