4.3 مليار درهم صافي أرباح بنك أبوظبي الوطني في 2012

4.3 مليار درهم صافي أرباح بنك أبوظبي الوطني في 2012

أبوظبي / المشرق نيوز / جمال المجايدة /

 حقق بنك أبوظبي الوطني صافي أرباح بلغت 4,332 مليون درهم في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 بارتفاع 16.8% عن صافي أرباح العام 2011  والذي بلغ 3,708 مليون درهم. وبلغت ربحية السهم المخفضة 1.04 درهم للعام 2012 مقابل 0.88 درهم للعام 2011.

وارتفع صافي أرباح الربع الأخير من العام 2012 إلى 1,120 مليون درهم أي بزيادة 54.8% عن الربع الأخير من العام 2011 والذي بلغ  724مليون درهم.

ويعود ارتفاع صافي الأرباح خلال الربع الأخير من العام وكذلك صافي أرباح العام 2012 الى الارتفاع الكبير لايرادات الاستثمارات والفوائد. وبلغت نسبة العائد السنوي لحقوق المساهمين في نهاية العام 16.5% وهي أعلى بقليل من العائد الذي تم تحقيقه في العام 2011 والذي بلغ 16.3%.

 وقال ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني: "رغم التحديات السائدة في الأسواق العالمية، فقد نجح البنك في مواصلة تحقيق الأداء الجيد والمستقر. وتمكنا من تحقيق النمو في النشاط المحلي وكذلك على الصعيد الدولي والمحافظة على مستوى جيد للميزانية. وفي عام 2012 قام البنك بسداد جزء كبير من سندات وزارة المالية كما قام البنك بأول إصدار لأوراق تجارية ثانوية لمؤسسة مالية غير ماليزية في ماليزيا. وتأتي هذه التطورات تأكيداً على نجاح نهج العمل الذي يتبعه البنك والمستوى الجيد لميزانيته العمومية. وأنا فخور بفريق الإدارة العليا والعاملين في البنك وقدرتهم على تحقيق نتائج مالية متميزة في ظل التحديات السائدة، ونتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات في 2013".

من جانبه، قال مايكل تومالين الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني: " كان عام 2012 امتداداً للسنوات الماضية من حيث التحديات التي شهدها العالم. وعلى الرغم من الظروف الصعبة، نجح بنك أبوظبي الوطني في تحقيق أرباح قياسية حيث ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 17% والإيرادات التشغيلية بنسبة 10%. وجاء النمو نتيجة لنجاحنا في توسيع مجالات الاعمال إضافة إلى المكاسب التي تحققت من الاستثمارات مدعومة بتحسن الأوضاع في الأسواق المالية واستراتيجية التحوط. كذلك فقد واصلنا في زيادة حضورنا الدولي عبر تدشين عملياتنا المصرفية في الصين وماليزيا، كما نهدف إلى التوسع في  شبكة العمليات الدولية من 14 دولة في الوقت الحالي إلى 41 دولة بحلول عام 2022"

اقرأ أيضاً

وأضاف مايكل تومالين أن "وضع رأسمال البنك والسيولة الجيدان يمثلان ركائز قويه للبنك، ونحن واثقون من قدرتنا على تلبية المتطلبات التنظيمية والرقابية المستقبلية. وفي عام 2012 صُنف بنك أبوظبي الوطني مجدداً ضمن البنوك الـ50 الأكثر أماناً في العالم والبنك الأكثر أماناً في الشرق الأوسط. ونحن في وضع جيد يؤهلنا لمواصلة النجاح في عام 2013 والأهم من ذلك أن فريق العاملين بالبنك يتميزون بالإخلاص والقدرات الممتازة". 

إيرادات العمليات

بلغت إيرادات العمليات خلال العام (2012) 8,671 مليون درهم بزيادة 10% عن العام 2011 والتي بلغت  7,881مليون درهم. وشهد صافي إيرادات الفوائد والدخل الصافي من عمليات التمويل الإسلامي نمواً جيداً خلال العام وارتفعت بنسبة 5.1 % لتصل إلى 6,096 مليون درهم.

وارتفعت الرسوم والعمولات بنسبة 10.9% لتبلغ 1,546 مليون درهم في عام 2012 مقارنة بـ1,394 مليون درهم في العام 2011. وبشكل عام، شهد الدخل من غير الفوائد خلال العام 2012 نمواً جيداً حيث بلغ معدل الزيادة23.9 % ليصل إلى  2,575مليون درهم مدفوعاً بزيادة بلغت 444 مليون درهم في ايرادات الاستثمار مقارنة بعام 2011 وبلغ صافي دخل الاستثمار 537 مليون درهم في العام 2012 وذلك نتيجة لتحسن الأوضاع في الأسواق المالية واستراتيجية التحوط الناجحة.