الاحتلال لم يقرر بعد تحويل اموال الضرائب للسلطة عن شهر يناير

القدس المحتلة / مشرق نيوز

لم تتخذ الحكومة الاسرائيلية قرارا بشأن تحويل اموال عائدات الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية للشهر الحالي، في الوقت الذي تتهرب الدول العربية من الايفاء بالتزاماتها المالية للسلطة.

ويطفو على السطح اختلاف في صفوف القيادة الاسرائيلية حول تحويل الاموال للسلطة، حيث اكد المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي للإعلام العربي أوفير جندلمان :"ان الحكومة الاسرائيلية لم تتخذ بعد القرار النهائي بشأن تحويل الاموال"، بالرغم من ان وزير الخارجية السابق افيغدور ليبرمان اعلن مطلع شهر كانون الاول الماضي ان اسرائيل لن تحول أي عائدات من أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية لمدة أربعة أشهر.

واكد جندلمان ان الحكومة الاسرائيلية لم تتخذ اي موقف حول قرار التحويل، وستعلن موقفها خلال الايام القريبة المقبلة.

واعتبر جندلمان الذهاب الفلسطيني للأمم المتحدة انتهاكا صارخا ويقف عقبة في طريق السلام وترتب عليه تداعيات اهمها قرار اسرائيل منع تحويل اموال الضرائب الفلسطينية لسداد الديون المتراكمة على السلطة لشركة كهرباء اسرائيل وشركة المياه.

وتعاني السلطة من ازمة مالية خانقة تهدد بانهيارها كما انها لم تستطع دفع رواتب موظفيها لمدة شهرين.

وكانت اسرائيل منعت تحويل 435 مليون شيكل عن الشهر الماضي وحولتها الى ديون شركة الكهرباء وشركة المياه "مكوروت".

وأكد جندلمان ان الديون المتراكمة لشركة الكهرباء القطرية على السلطة تبلغ نحو 200 مليون شيكل.

يذكر ان نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية زار رام الله قبل ايام اكد ان شيئا لم يتحقق من التعهدات العربية بتوفير شبكة أمان للسلطة الفلسطينية التي تعاني من أزمة مالية خانقة في ظل احتجاز اسرائيل للعائدات الضريبية في اعقاب حصول فلسطين على جولة غير عضو بصفة مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة.