تعرض طالبة جامعية لاغتصاب جماعي يثير غضبا في الهند

نيودلهي – مشرق نيوز -

تعرضت طالبة بكلية الطب ( 23 عاما ) وصديقها الأحد الماضي للضرب بعصا حديدية وتجريدها من ملابسها والتناوب على اغتصاب الطالبة  ثم القائهما من الحافلة في جنوب نيودلهي وقد خضعت الفتاة لعدة عمليات وحالتها خطيرة .

وأدت هذه الجريمة الى حدوث موجة غضب عارمة واحتجاجات كبيرة في الهند ، وأوقف نواب البرلمان الهندي مناقشاتهم وطالبوا الحكومة باتخاذ إجراء صارم فيما دعا بعض الأعضاء الى توقيع عقوبة الإعدام بحق المغتصبين وقالت سوشما سواراج رئيسة حزب المعارضة الرئيسي بهاراتيا جاناتا: «ما الذي فعلته الحكومة للحد من حالات الاغتصاب؟ يتعين إعدام المغتصبين شنقا. نحن بحاجة إلى تشديد القوانين لمنع حوادث الاغتصاب».

وقامت الشرطة الهندية باعتقال 4 أشخاص مشتبه بهم ، من بيه سائق الحافلة الخاصة ، وما زال هناك شخصان آخران مشتبه بهما هاربين .

وقد ألقى المتظاهرون في مدينة نيودلهي اللوم على الشرطة في حالة التسيب وارتفاع معدل الجريمة ضد النساء .

اقرأ أيضاً

 وقالت امرأة في مظاهرة خارج مركز شرطة حيث يقبع المتهمون: «تواجه النساء الهنديات يوميا عنفا في الشوارع. نحن نشعر بعدم الأمان. يجب إنزال أشد عقوبة بالمتهمين عن طريق محكمة القضايا المستعجلة لردع مثل تلك الجرائم».

وأوضحت  صحيفة «إنديان اكسبريس» أنه تم قيادة السيارة لأكثر من ساعة خلال الاعتداء، ومرت على ثلاث سيارات دورية تابعة للشرطة.

الجدير بالذكر أن مدينة نيودلهي سجلت أعلى عدد من حوادث الاغتصاب بالهند، حيث ارتفع عدد القضايا من 507 في عام 2010 إلى 635 حالة في عام 2012، حسبما ذكرت صحيفة «هندوستان تايمز»، نقلا عن أرقام المكتب الوطني لسجلات الجرائم.