جريحان في سلسلة غارات على قطاع غزة واعتقال صيادين

جريحان في سلسلة غارات على قطاع غزة واعتقال صيادين

غزة – مشرق نيوز

 جرح مواطنان فلسطينيان احدهما وصفت جراحه بالخطيرة، في سلسلة غارات إسرائيلية شنها الطيران الحربي الإسرائيلي في ساعة مبكرة من فجر اليوم الاربعاء، على عدة أهداف في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الإسعاف والطوارئ "أدهم أبو سلمية"، أن الطواقم الطبية انتشلت مصاباً بجراح خطرة، واخر وصفت جراحه بالمتوسطة، في القصف الأخير الذي استهدف موقعاً للشرطة البحرية شمال غرب القطاع.

وأفاد شهود العيان ، أن طائرات من طراز "F16" قد أطلقت صاروخين على موقع يعود للشرطة البحرية التابعة لحكومة غزة ، ما أدى لتدمير الموقع الكائن بمنطقة السودانية شمال غرب القطاع بشكل شبه كامل.

وقال شهود العيان بالمنطقة، أن عناصر من الشرطة البحرية كانوا داخل الموقع حين تم قصفه.

وهذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها قوات الاحتلال المبني بعد أن أعيد بنائه عدة مرات، وقد استشهد بداخله 3 من عناصر الشرطة خلال الغارة السابقة التي وقعت منذ أشهر.

كما أفاد شهود عيان، أن طائرات حربية قد أطلقت صاروخين اتجاه إحدى مزارع الدواجن في منطقة الصيامات شمال غرب رفح مما تسبب بأضرار جسيمة بالمكان دون وقوع إصابات.

ونفت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية، الأنباء التي وردت على بعض وسائل الإعلام حول أن تكون الطائرات قد استهدفت سيارة تتبع لعناصرها برفح.

و قد تضررت سيارة مدنية إثر القصف الأخير أثناء مرورها بمحيط مزرعة الدواجن المستهدفة.

ولا زالت الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق في أجواء قطاع غزة بكثافة.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية على موقعها الالكتروني، عن ناطق بلسان الجيش الإسرائيلي قوله أن "سلاح الجو قد استهدف الليلة مواقع لتخزين السلاح في شمال وجنوب قطاع غزة وقد تم تحديد الأهداف بدقة وذلك رداً على إطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل"، محملاً حركة حماس المسؤولية عن الأمن، ومشدداً على أن الجيش سيواصل هجماته ضد أي محاولات لإيذاء المواطنين الإسرائيليين. على حد تعبيره.

الى ذلك  اعتقلت البحرية الإسرائيلية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، اثنين من الصيادين قبالة

خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان، بأن زوارق حربية إسرائيلية لاحقت قارباً قبالة سواحل محافظة خان يونس، حيث تم اعتقال اثنين من على متنه، وتم اقتيادهما لميناء أسدود بعد إجبارهما على خلع ملابسهما.