رحيل وليد خالد الحصري الرئيس السابق للغرفة التجارية في غزة نازحا محاصرا

وليد خالد الحصري.jpg
وليد خالد الحصري.jpg

رحل امس الاثنين عن عمر يناهز السابعة وسبعون عاما الحاج وليد خالد الحصري، أبو خالد الرئيس السابق للغرفة التجارية الزراعية في غزة ونائب اتحاد الغرف التجارية في فلسطين وعميد القطاع الخاص الفلسطيني، نازحا محاصرا في مدينة غزة.

فقد تزامنت وفاة الحاج وليد خالد الحصري والد الشهيد أشرف كما كان يحب أن ينادى في الأيام الأخيرة، مع هجوم اسرائيلي جديد على المدينة المنكوبة، حيث طلبت قوات الاحتلال من اهالي شرق مدينة غزة البلدة القديمة واحياء الشجاعية والتفاح والدرج والصبرة اخلاء منازلهم تمهيدا لتهجير جديد، فيما قتلت الة البطش الاسرائيلية عشرات الشهداء واوقعت مئات الجرحى ودمرت المزيد من البيوت.

تقلد الحصري منصب رئاسة الغرفة التجارية في غزة اكثر من عقد من الزمن، وامتازت فترة رئاسته باشتداد الحصار على قطاع غزة، وكان مثالا للوحدة الوطنية وجمع الكل الوطني بعيدا عن الحزبية التنظيمات والسياسة، فقاد الغرفة الى بر الامان الى ان جرت الانتخابات الاخيرة قبل عام ليحل خلفا له المهندس عائد ابو رمضان.

ونعى المهندس عائد ابو رمضان رئيس الغرفة التجارية بغزة سلفه الحاج الحصري ووصفه بانه كان متواضعا يجامل الجميع مستقيما وتقيا وقد ادى واجبه وخدم الغرفة فترة طويلة في ظروف عصيبة، مشيرا الى ان الغرفة التجارية نعته باعتباره شخصية اقتصادية وطنية بارزة قدمت الكثير من اجل الوحدة الوطنية ومستقبل غزة وحاضرها وخدمة التجار.

وقال المهندس حاتم ابو شعبان امين سر مجلس امناء جامعة الازهر، كان المرحوم الحصري متواضعا ودودا وهو سليل عائلة اقتصادية محترمة وكان محبوبا للجميع ويرضي كل الناس حتى تركه لمنصبه في الغرفة  كن جنديا لخدمة كل التجار وكان يشارك في افتتاح مئات المشاريع والمحلات التجارية ويشارك في كل المناسبات الوطنية والمؤتمرات الاقتصادية والمحافل السياسية.

انتهى

غزة /  المشرق نيوز