اجتماع أمني مع تجدد الاشتباكات

مصرع المواطن فراس يعيش بالرصاص خلال الاحداث التي شهدتها نابلس

اجتماع أمني مع تجدد الاشتباكات

مصرع المواطن فراس يعيش بالرصاص خلال الاحداث التي شهدتها نابلس

نابلس /  المشرق نيوز

لقي المواطن فراس يعيش فجر اليوم الثلاثاء، مصرعه واصيب أربعة مواطنين آخرين أحدهم بحالة خطيرة خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة نابلس شمال الضفة الغربية الليلة الماضية اثر اعتقال الأجهزة الأمنية للمطاردين للاحتلال بنابلس مصعب اشتية وعميد طبيلة.

وأعلنت مصادر عائلية وفاة فراس يعيش (53 عاماً) وهو شقيق للشهيد أمجد يعيش الذي استشهد برصاص الاحتلال قبل سنوات إثر إصابته بجراح بالرأس، نقل على أثرها للمستشفى بحالة حرجة وأعلن الأطباء وفاته في وقت لاحق.

وتواصلت خلال ساعات الليل المواجهات بين الشبان والأجهزة الأمنية التي أطلقت الرصاص وقنابل الغاز بكثافة، ما أدى لإصابة أربعة مواطنين آخرين أحدهم بحالة خطيرة، وقد تجددت الاشتباكات صباحا فيما أغلقت المؤسسات العامة والخاصة والتعليمية في المدينة أبوابها بسبب الأحداث.

واكدت المصادر ان الاشتباكات قد تجددت حيث دعي الى اجتماع أمني من أجل احتواء الأوضاع، وان الحوار ما زال مستمرا من أجل الافراج عن المطاردين.

الى ذلك دعا رئيس بلدية نابلس سامي حجّاوي لجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية وفصائل العمل الوطني إلى الاجتماع في مقر البلدية صباح اليوم الثلاثاء، لبحث الوضع في المدينة عقب الأحداث الأخيرة.

من جانب آخر، قرر رئيس البلدي تعليق الدوام في مبنى البلدية على أن تبقى الأقسام الخارجية وفرق الطوارئ على رأس عملها، بسبب الأحداث الدائرة في المدينة وفي محيط مقر البلدية.

ونعت مجموعة "عرين الأسود" المواطن يعيش مؤكدة انه قتل برصاص الأجهزة الأمنية، ودعت لإعلان الحداد وعدم فتح المحلات التجارية.

انتهى

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});