وزير الحكم المحلي: غُرف صفية جديدة بمدارس قريبة من الجدار بقلقيلية

dgghsdsad36.jpg

رام الله - المشرق نيوز

أكد وزير الحكم المحلي الفلسطيني مجدي الصالح، أن الحكومة تُولي اهتماما كبيرا بالمناطق المحاذية لجدار الضم والتوسع العنصري، من أجل تعزيز ثبات مواطنيها ودعمهم ومساندتهم من خلال المشاريع التطويرية والتحسينية المقدمة لهم.

تصريحات الوزير "الصالح" جاءت على زيارة قام بها والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، لبعض المناطق المحاذية للجدار بمحافظة قلقيلية.

حيث اشتملت الزيارة على كلٍ من: قرية عزون عتمة جنوب قلقيلية، وتجمع عرب "الرماضين وأبو فردة" الواقعتين خلف جدار الضم والتوسع العنصري جنوب قلقيلية، وبلدية قلقيلية.

وأشار وزير الحكم المحلي، إلى أن الزيارة استهدفت المناطق المهددة بالاستيطان والمرافق التعليمية فيها لدعمها ماديا ومعنويا، حيث تم زيارة مدرسة "عزون وبيت أمين الثانوية" وتقرر دعم بناء 4 غرف صفية للتخفيف من أزمة الطلاب داخل الصفوف، وسيتم مباشرة العمل فيها فورا على أن تكون جاهزة مع مطلع العام الدراسي القادم، كما وتمت زيارة مدرسة تجمع عرب الرماضين الواقعة خلف جدار الضم والتوسع والاطلاع على احتياجاتها من أدوات وأجهزة، ووعد أن يتم توفيرها مع بداية الفصل الثاني من العام الدراسي الحالي.

كما أشاد الوزير "الصالح" بثبات مواطني محافظة قلقيلية بوجه الاستيطان، ومقاومتهم لمخططات الاحتلال الهادفة إلى تهجيرهم وسلب أراضيهم، مؤكدا أن الوزارة ستواصل دعمها ومساندتها للمواطنين بكافة السبل المتاحة.