الإعلان رسميًا عن هوية مسؤول "الشاباك" الإسرائيلي الجديد

thumb (8).jpg

تل ابيب/ المشرق نيوز

زعمت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن رقابة سلطات الاحتلال سمحت بكشف هوية مسؤول جهاز "الشاباك" بعد المصادقة رسميًا على تعيينه في جلسة حكومة الاحتلال.

 

وأوضحت، أن المسؤول الجديد يدعى "رونين بار"، الذي عمل نائبًا لرئيس الجهاز على مدار سنوات، وسيخلف "نداف أرغمان" بعد غد الأربعاء.

 

وذكرت أن "بار" (55 عامًا) تجند بين عامي 1983-1987 كضابط في وحدة هيئة الأركان الخاصة "سييرت متكال"، وفي العام 1993 تجند للشاباك كعنصر في وحدة العمليات.

 

وأشارت إلى أنه "شغل عدة مناصب قيادية من بينها إدارة شعبة العمليات في الشاباك، وقائد المنطقة الجنوبية في الجهاز، كما قاد عمليات في الميدان، وعمل مرشدًا في كلية الأمن القومي".

 

ولفتت إلى أنه عُيّن عام 2011 قائدًا لشعبة العمليات في الشاباك، وبعدها "استعاره" الموساد لفترة، ثم عاد بعدها ليتولى قائد هيئة الشاباك، ويكون الرجل الثالث في الجهاز، المسؤول عن بناء قوته،وفي عام 2018، عُيّن نائبًا لرئيس الشاباك وهو المنصب الذي يمارسه منذ عامين ونصف.

 

وفيما يتعلق بالعمليات التي قادها، ذكرت الصحيفة أنه أشرف على عمليات اغتيال في الضفة الغربية المحتلة خلال الانتفاضة الثانية، واغتيال قائد أركان كتائب القسام أحمد الجعبري عام 2012، كما اشترك في حل لغز عملية خطف وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل عام 2014.

 

ويحمل "بار" اللقب الأول في العلوم السياسية والفلسفة من جامعة "تل أبيب"، واللقب الثاني في الإدارة العامة من جامعة "هارفارد".

 

وفيما يتعلق بنشر المقاومة هوية "بار" قبل أيام، قالت الصحيفة إن ذلك تسبب في "ارتباك كبير داخل الشاباك"، فيما نقلت الصحيفة عن ضابط سابق في الشاباك قوله إن: "ما حصل لا يدع مجالًا للشك بأن من سرب هذه المعلومات هو من داخل الجهاز".

 

ووصف رئيس جهاز الشاباك الأسبق "آفي ديختر" المسؤول الجديد بأن "رجل ميداني عملياتي يعرف الضفة والقطاع جيدًا".