شاهد صورة الزبيدي مصابا

هكذا تم الوصول إلى مكان الأسيرين الزبيدي وعارضةّ؟

7e2e0e71-076a-4706-a644-49abcb881320.jpg

هكذا تم الوصول إلى مكان الأسيرين الزبيدي وعارضة

القدس / المشرق نيوز

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن مقاتلين من وحدة تعقب الآثار في شرطة الاحتلال هم الذين تمكنوا من اكتشاف آثار الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة ما أدى لاعتقالهم.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) أنه تم اعتقال الزبيدي وعارضة ليس من خلال معلومات استخبارية أو بلاغ من أحد - ولكن من قبل ثلاثة من وحدة "مرعول" لتعقب الأشخاص بناءً على تحليل ميداني بينهم قائد الوحدة.

وأضافت الصحيفة: "تمكن الثلاثة من تحديد مكان الأسيرين إذ وجدوا عارضة نائما أسفل شاحنة وكان الزبيدي يسير حوله مرهقًا، وعلى الفور اتصلوا بقوات اليمام الخاصة التي قامت باعتقالهم".

وحسب التقرير، اعتقل الأسيرين زكريا الزبيدي (46 عاما) من مخيم جنين، ومحمد عارضة (39 عاما) من بلدة عرابة، قرب بلدة الشبلي قرب بلدة الشبلي - أم الغنم على سفح جبل طابور "الطور" في مرج ابن عامر.

وأشار التقرير إلى أن قصاصي الأثر ثلاثة توصلوا إلى مكان تواجد الزبيدي وعارضة بالاعتماد على "آثار أقدامهم وعلبة سجائر وعلبة شراب"، و"حددوا مكانهما في حقل زيتون ملاصق لموقف شاحنات في أم الغنم، بينما كان العارضة نائما في شاحنة وكان الزبيدي يسير مرهقًا، واتصلوا على الفور بقوات الأمن التي نفذت عملية الاعتقال".

ونقل التقرير عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تقديراتها بأنه "لم يكن لدى الأسيرين خطة هروب منظمة، حيث كررا نفس المخبأ خلال اليومين الماضيين ولم يكن بحوزتهما الكثير من الطعام".

وأشار التقرير إلى أن الاسيرين الذين ما زالت الشرطة الاسرائيلية تبحث عنهما هما أيهم فؤاد نايف كمامجي (35 عاما) ومناضل يعقوب عبد الجبار نفيعات (32 عاما)، مشيرة الى أنهما انفصلا وأن أحدهما في الضفة.

يأتي اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي، ومحمد عارضة، بعد ساعات من اعتقال الأسيرين، محمود عارضة ويعقوب قدري.

الزبيدي مصابا.jpg
 

كما أظهرت صور بثها الإعلام الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، تعرض الأسير زكريا الزبيدي للاعتداء من قبل قوات الاحتلال، أثناء اعتقاله فجر اليوم جنوب مدينة الناصرة.

من جانبها، أفادت قناة (كان) الإسرائيلية، صباح اليوم السبت، أن الأسير زكريا الزبيدي، حاول الفرار ومقاومة قوات الاحتلال، لكنه كان متعباً ما أدى لاعتقاله.

وأضافت القناة، نقلاً عن مسؤول إسرائيلي، أن الأسرى كانوا حذرين خلال التحضير لعملية الهروب، ولكنهم لم يتلقوا المساعدة من أحد بعد خروجهم من المعتقل، مشيرةً إلى أن جميع تحركاتهم كانت عفوية.

انتهى