أبو حمزة: عملية سجن جلبوع تُؤكد أن قدر الأسرى هو الحرية والخلاص

أبو حمزة

غزة - المشرق نيوز

قال أبو حمزة الناطق العسكري باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي: إن " المقاومة التي تواصل الحفر بالصخر ليل نهار؛ طلباً لحرية الأسرى، وهي ترى هذا الفعل البطولي الشجاع، لتؤكد على أن قدر الأسرى هو الحرية والخلاص والكف ما زال يواجه المخرز بكل شجاعة وعنفوان".

وأضاف أبو حمزة خلال تغريدت له: "هذا الفعل البطولي، الذي يشبه كثيراً ما حدث في سجن غزة المركزي عام 1987 وفي سجن عوفر 2002 على يد أبطال الجهاد الإسلامي، يؤكد على أن الفلسطيني لا يمكن ان يستسلم وأنه يصنع حريته بزناده".

وزاد الناطق العسكري لسرايا القدس: " أمام هذا المشهد العظيم، وهذه الملحمة التي داس فيها الأسرى بأقدامهم رؤوس كبار قادة الأمن الصهاينة، نجدد التزامنا بتحرير الأسرى كافة قولاً وفعلاً، ونقول لأسرانا أن الحرية لا تليق إلا بكم وبتضحياتكم، وإنّا على موعد".

وبارك أبو حمزة "عملية انتزاع الحرية" التي قادها أسيرنا المجاهد القائد "محمود عبد الله العارضة وإخوانه الخمسة من سجن جلبوع قرب بيسان المحتلة، ونعد ذلك انتصاراً جديداً للحركة الأسيرة في مواجهة العدو ضمن حرب الإرادات والتاريخ والحركة الأسيرة يُسجلان اليوم انتصاراً جديداً عنوانه لا استسلام ولا رضوخ أمام عنجهية المحتل، وقدر الاعتقال، جسده الأسرى الأبطال بأشفار أظفارهم وحبات عرقهم.

جدير بالذكر أن 6 أسرى فلسطينيين تمكنوا صباح اليوم، من نيل حريتهم رغم أنف الاحتلال، عبر نفق حفروه بأيديهم داخل السجن واستطاعوا الهروب منه وهم 
-القائد البطل: محمود عبد الله عارضة. 
-المجاهد البطل: محمد قاسم عارضة. 
-المجاهد البطل: يعقوب محمود قادري. 
-المجاهد البطل: أيهم نايف كممجي. 
-المجاهد البطل: مناضل يعقوب انفيعات. 
-المجاهد البطل: زكريا زبيدي.