مقتل 600 من طالبان وأسر ألف أخرين بمعارك بنجشير

طالبان.jpg

كابل/ المشرق نيوز/

قتل 600 مقاتلاً من حركة طالبان في معارك شرسة مع المقاومة الوطنية في إقليم بنجشير بأفغانستان.

وقال المتحدث باسم جبهة المقاومة الوطنية في بنجشير فهيم دشتي ، إنهاء الجبهة أسرت بالإضافة للعدد المذكور من القتلى أكثر من ألف مقاتل من طالبان في معارك متفرقة بالإقليم.

وأضاف أن طالبان تواجه مشاكل فى تلقى الإمدادات من الأقاليم الأفغانية الأخرى.

وتعد منطقة وادى بنجشير، شمال شرق كابول، المنطقة الوحيدة التى لم تستطع طالبان السيطرة عليها منذ استحواذها على السلطة فى أفغانستان، حيث تمثل معقل جبهة المقاومة الوطنية المناوئة لحكم طالبان، والتى يقودها أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، قائد الجبهة الشمالية التى أزاحت طالبان من الحكم بمساعدة الولايات المتحدة عام 2001، وأمر الله صالح، نائب الرئيس الأفغانى السابق، الذى أعلن نفسه رئيسا للبلاد، بعد هروب الرئيس أشرف غني، الشهر الماضي.

وفى السياق ذاته، أفادت وسائل إعلام بأن حركة "طالبان" أرجأت مجددا إعلان حكومة جديدة فى أفغانستان، على خلفية أنباء متضاربة عن التطورات الميدانية فى ولاية بنجشير.

بدوره، قال مصدر فى "طالبان" لوكالة "رويترز" إن الإعلان عن حكومة جديدة سيكون الأسبوع المقبل، وذكرت "رويترز" ووكالة Pajhwok الأفغانية نقلا عن مصادر فى "طالبان" أن رئيس المكتب السياسى للحركة عبد الغنى برادر سيترأس الحكومة الجديدة.

وأشارت "رويترز" إلى أن الملا محمد يعقوب، ابن مؤسس الحركة الراحل الملا عمر، ونائب رئيس مكتبها السياسى شير محمد عباس ستانيكزاى من المتوقع أن يتولا مناصب عليا في الحكومة المستقبلية أيضا.