هل إيران تفضل حماس على الجهاد الإسلامي؟

حماس  والجهاد الاسلامي.jpg

طهران/ المشرق نيوز

 

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة في حوار مع "عربي21" إنه إيران تدعم حركة حماس أكثر من حركته، مضيفا "اذا كانت طهران تقدم لنا الدعم بقرش واحد فحركة حماس تتلقى مقابله عشرة".

 

وأضاف النخالة أن المسافة بين إيران والجهاد معروف مداها، والمسافة بين حماس وإيران معروف مداها وعمقها، لكن ليس كل الفصائل الفلسطينية لها نفس العلاقة مع إيران، بل حماس والجهاد لهما علاقة أكثر تميزاً مع إيران.

 

وأشار إلى أن طهران تقدم الدعم والتأييد للجميع ولكن حماس والجهاد أكثر من غيرهم، كما أنني أؤكد بأن حماس تحظى بحصة الأسد من الدعم الإيراني.

 

إلى ذلك، قال المحلل السياسي خالد المصري إن أحد أسباب استثمار إيران في العلاقة مع حماس هو سعيها للاقتراب من خلالها من الدول الإسلامية التي لها علاقات مع حماس.

 

واعتبر أن حماس بالنسبة لإيران كنز استراتيجي على عكس الجهاد الاسلامي، فالاولى لها علاقات جيدة مع بعض الدول نتيجة الخبرات التي اكتسبتها من السياسة والحكم بينما الثانية لا تزال منخرطة بالعمل الداخلي العسكري فقط.

 

أما المحلل السياسي أيمن عبد العزيز اكد أن تصريحات النخالة كانت صادمة ولكنها حقيقة بالفعل، فحماس لها نصيب الاسد من العلاقة مع ايران، وأكثر من الجهاد الاسلامي، لافتا الى ان طهران تريد من الجهاد الاسلامي الدخول في معترك الحكم والسياسة ولكن الاخيرة ترفض لعدة اعتبارات.

 

وأشار إلى أن إيران قد تريد من بعض الاحزاب ضرب استقرار الشرق الاوسط، وايقاع أكبر عدد من الازمات الداخلية والخارجية، بدعوى ان طهران تدعم قوى المقاومة، وهذا يجعل الدول في صراع متواصل وغير متوقف.