خلال خطاب وُصف بالتاريخي

الرئيس التونسي يُعطل عمل المجلس النيابي في البلاد ويتعهد بمحاربة الفاسدين

صورة من خطاب الرئيس

تونس - المشرق نيوز

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، الليلة الماضية، تجميد عمل المجلس النيابي في البلاد "البرلمان" ورفع الحصانة عن النواب، متعهدًا بملاحقة المفسدين والتعامل بحزم مع "الساعين للفتنة".

وأعلن الرئيس التونسي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه.

وأضاف الرئيس التونسي: "قررت تولي السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة أعيّنه بنفسي".

وأشار الرئيس قيس سعيد، إلى أنه جمّد كافة اختصاصات المجلس النيابي، ورفع الحصانة عن كل أعضاء المجلس.

مؤكدًا أن هذه الإجراءات ضرورية لحماية الدستور ومصالح الشعب.

كما قرر الرئيس تولي منصب النائب العام، وبرر ذلك بضرورة كشف كل ملفات الفساد.

وتأتي هذه القرارات الاستثنائية على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن تونسية مؤخرًا.

ولفت "سعيد" إلى أنه اتخذ هذه القرارات بـ"التشاور" مع رئيس الحكومة ورئيس البرلمان وأضاف أنه سيتخذ قرارات أخرى حتى يعود السلم الاجتماعي للبلاد.

جدير بالذكر أن قرارات الرئيس التونسي، تأتي بموجب الفصل 80 من الدستور، عقب اجتماع طارئ في قصر قرطاج، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد أزمة صحّية غير مسبوقة بسبب تفشّي فيروس كورونا وصراعات داخلية على السلطة يقودها حزب النهضة التونسية.