الجيش الاسرائيلي يستعرض مستوى كفاءة "متوسطة" لشن حملة واسعة ضد إيران

ايران واسرائيل

القدس المحتلة - المشرق نيوز

كشف موقع "والا" الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن استعراض جيش الاحتلال الإسرائيلي "مستوى كفاءة متوسطة" أمام المستوى السياسي لخوض معركة واسعة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأشار الموقع إلى أنه بعد سلسلة نقاشات أجراها الجيش خلال الستة أشهر الماضية، ونقاش معمق بين وزيره بيني غانتس ووزير المالية أفيغدور ليبرمان حول ميزانية الأمن والزيادة المطلوبة من أجل الوقوف أمام التحديات المستقبلية، أجري مؤخرًا أيضا نقاش برئاسة رئيس الحكومة الاسرائيلية الجديدة نفتالي بينيت حول الملف النووي الإيراني".

مضيفًا "قام خلال النقاش ممثلو الجيش باستعراض مستوى كفاءة "متوسطة" لشن حملة واسعة ضد إيران، مع أو بدون اتفاق نووي مع الولايات المتحدة، والذي يشمل هجمات جوية- ولكن ليس فقط".

وأوضح "والا" أن "الجيش والموساد شددوا على الحاجة لبناء عدد متنوع من البرامج، لأنه في حال وقعت الولايات المتحدة على اتفاق مع ايران، فان هذا سيلزم إسرائيل الاستعداد بشكل عملي بصورة مختلفة تمامًا، وليس بشكل ضروري ضربات جوية مثل الهجوم على المفاعل النووي في العراق".

من جانبه، لفت مسؤول أمني كبير للموقع إلى أنه في حالة وقع الإيرانيون على الاتفاق؛ فستكون هناك مشكلة في تنفيذ هجوم جوي".

منوهًا إلى أنه "بناء على ذلك، طرحت طلبات الجيش الإسرائيلي والموساد بمواضيع بناء قوة عسكرية والمصادقة على الخطط، بشكل منفصل أو بصورة مندمجة، والتي تهدف الى تشويش، وتأخير، وردع وإحباط المشروع النووي، وأيضًا النشاط الإيراني في الشرق الأوسط".

لافتًا إلى أنه "تم التوضيح لكل الشركاء في النقاش أن النشاط ضد إيران سيتطلب تطوير أدوات استخباراتية دقيقة والتي تكلف أموالا كثيرة".

وذكر الموقع العبري، أن جيش الاحتلال "رفض التطرق بشكل مباشر إلى معركة ممكنة مع إيران على خلفية التقدم بالمشروع النووي".