ردًا على جريمة مقتل المواطن "التميمي"

حماس تدعو جماهير شعبنا إلى اعلان الغضب في وجه الاحتلال

محمد حمادة

عقّب الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة على استشهاد الشاب عبده يوسف التميمي جراء الضرب المبرح من جنود الاحتلال داخل زنزانته بمركز تحقيق المسكوبية بمدينة القدس.

وحمّل حمادة خلال بيان صحفي له وصل صحيفة "المشرق نيوز" نسخة عنه، الاحتلال مسؤولية إعدام الشاب عبده يوسف الخطيب التميمي من القدس الأب لأربعة أطفال، والذي قضى في سجن المسكوبية بعد تعرضه للضرب المبرح من قبل شرطة الاحتلال أثناء تواجده بمركز تحقيق المسكوبية.

ورأى حمادة، أن استشهاد عبده الخطيب والذي لم يكن يعاني من أي أمراض مسبقة فيه دحضٌ لرواية الاحتلال المفضوحة أنه قضى نتيجة نوبة قلبية، وهو ما يُدلل على نهج الاحتلال الوحشي الذي يستهدف به كل ما هو مقدسي، وليس آخره قتل الأسير وهو مقيد في زنزانته، وإنما يمتد إلى التنكيل في كل مناحي الحياة بهدف إفراغ القدس من أهلها.

ودعا الناطق باسم حماس، أبناء شعبنا إلى عدم تمرير هذه الجريمة، وإعلان الغضب في وجه الاحتلال، والخروج إلى الشوارع، والحشد للمشاركة في جنازة الشهيد إعلاناً للتضامن وإيصال الرسالة مدويّة للمحتل أنّ أهل القدس هنا باقون، لن تزحزحهم كل محاولات الاحتلال الوحشية والقمعية.