البزم: جائحة كورونا لا تزال حاضرة ولا قرارات إغلاق جديدة في القطاع

حظر تجول بغزة.jpg

غزة/ المشرق نيوز

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم اليوم الأربعاء، إن جائحة كورونا لا تزال حاضرة خاصة في ظل ظهور سلالات جديدة من الفيروس في محيطنا، وهذا يدلل على أننا أمام خطورة، وربما يكون هناك موجة ثالثة من الفيروس.

 

وأضاف البزم في تصريحات لإذاعة صوت القدس، أن الوزارة تتابع عن كثب، وتعمل مع وزارة الصحة للبقاء على الجاهزية للتعامل مع أي تطورات في الحالة الوبائية.

 

ودعا أبناء شعبنا إلى المبادرة والمسارعة إلى تلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، والذي يُمكننا من محاصرة هذه الحالة التي أثرت على جميع مناحي الحياة بشكل كبير للعام الثاني على التوالي، وتضررت بفعلها جميع القطاعات.

 

وأهاب بالمواطنين إلى المحافظة على إجراءات السلامة والوقاية الشخصية على الأقل في هذه المرحلة، وارتداء الكمامة في أماكن الازدحام، والتباعد قدر الإمكان خلال تلبية الاحتياجات.

 

وشدد على أن إجراءات مواجهة كورونا تختلف في كل مرحلة عن الأخرى تبعاً لتطورات الحالة وتقديرات الجهات المختصة، ونحرص على اتخاذ إجراءات أكثر تركيزاً حتى نخفف من الأضرار الجانبية الناتجة عن مواجهة انتشار الفيروس.

 

وأشار البزم إلى أن وزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة تعمل من أجل حماية أبناء شعبنا والمحافظة على حياتهم، ولن نتردد في اتخاذ أي إجراءات حفاظاً على سلامة المواطنين في حال لزم الأمر.

 

ونفى البزم في سياق حديثه وجود أية إجراءات جديدة فيما يتعلق بجائحة كورونا، لافتا إلى عدم وجود قرارات إغلاق جديدة بسبب فيروس كورونا، ولا صحة لما يتردد حول ذلك.

 

ولفت إلى أن ميناء غزة ما زال مغلقاً لأنه نقطة استقطاب وتجمع كبيرة للمواطنين وكان يشهد حالات ازدحام شديد في فصل الصيف؛ واستمرار إغلاقه يأتي حفاظاً على سلامة المواطنين.

 

وفيما يتعلق بعيد الأضحى، أوضح البزم أن وزارة الداخلية والشرطة تعمل وفق خطة معدة لتسهيل حياة المواطنين وتوفير الأجواء المناسبة خلال أيام عيد الأضحى المبارك، وهناك انتشار مكثف لتقديم العون والمساعدة للمواطنين لاسيما وأن هذه الأيام تشهد حركة كبيرة.

 

وأكد على أن الوزارة تعمل دائماً على قدم وساق من أجل أن تمر مثل هذه المناسبات بكل يسر وألا يعكر صفوها أي شيء.

 

وحول سفر المواطنين عبر معبر رفح، قال البزم إن فصل الصيف يشهد تزايد لحاجة المواطنين للسفر، مما يتسبب بحالة اكتظاظ نظراً لطبيعة عمل المعبر بأعداد محددة تتراوح ما بين 250 و300 مسافر يومياً، وهذا العدد غير كافٍ لتلبية احتياجات جميع الراغبين بالسفر والحالات الإنسانية.

 

وأشار إلى أن وزارة الداخلية على تواصل مستمر مع السلطات المصرية من أجل الوصول إلى أفضل السبل لاستمرار عمل معبر رفح.

 

وأوضح البزم أن هيئة المعابر والحدود تعمل كل ما بوسعها من أجل التسهيل على المواطنين وتمكين أكبر عدد ممكن من السفر، وتتخذ كل الإجراءات اللازمة لذلك.

 

وشدد على أن فتح معبر رفح بشكل مستمر، أمر إيجابي ومهم على الرغم من قلة عدد المسافرين يومياً، لكن نأمل أن يتطور الأمر ليتم استيعاب أعداد أكبر من المسافرين يومياً.

 

وقال البزم: "ندرك تماماً الحاجة الماسة للسفر عبر معبر رفح، باعتباره المنفذ الوحيد لقطاع غزة على العالم الخارجي".