الاحتلال يُفرج عن الأسير بسام أبو علي بعد قضائه 13 شهرًا في الاعتقال الإداري

صورة تعبيرية

جنين - المشرق نيوز

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، عن الأسير بسام أبو علي من سكان جنين، بعد قضائه 13 شهرًا رهن الاعتقال الإداري.

وأفاد الأسير المحرر أبو علي، خلال تصريحاتٍ له تابعتها صحيفة "المشرق نيوز" بأن الأسرى، خاصة الإداريين، يُناشدون كافة المؤسسات الحقوقية التدخل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري، التي أصبحت سيفًا مسلطًا عليهم.

حيث تتذرع سلطات الاحتلال وإدارات السجون بأن المعتقلين الإداريين لهم ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقًا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه.

وفي معظم الوقت يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو ثمانية؛ وقد تصل أحيانا إلى سنة كاملة.

جدير بالذكر أن الاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، وهو يُشكّل خرقًا واضحًا وصريحًا لبنود القانون الدولي الإنساني، لتكون إسرائيل هي الجهة الوحيدة في العالم التي تُمارس هذه السياسة.