لجنة الدراسات والبحوث تعقد ندوة

مستقبل مدينة القدس في ظل السياسات العربية والإسرائيلية والدولية

ندوة 1.jpg

لجنة الدراسات والبحوث تعقد ندوة

مستقبل مدينة القدس في ظل السياسات العربية والإسرائيلية والدولية

غزة / المشرق نيوز / عاطف صالح المشهراوي

عقدت لجنة الدراسات والبحوث في تجمع حكماء فلسطين ندوة إلكترونية اليوم بعنوان: "مستقبل مدينة القدس في ظل السياسات الإسرائيلية والعربية والدولية" وذلك بهدف تسليط الضوء على ما تتعرض له مدينة القدس في حاضرها ومستقبلها من مؤامرات وانتهاكات .

وقد حضر الندوة كلٌ من الدكتور وليد عبد الحي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك، والدكتور بسام البطوش عضو مجلس النواب الأردني السابق، والدكتور ناجح بكيرات رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى، والدكتور جمال عمرو أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة بيرزيت، والدكتور يوسف النتشة مدير السياحة والآثار في المسجد الأقصى، ولفيف من الباحثين والأكاديميين والكُتاب والأدباء والمثقفين والصحفيين والسياسيين.

ندوة.jpg
 

وقد استمرت الندوة التي عقدت اليوم مدة ساعتين من النقاش والحوار المعمق حول مستقبل مدينة القدس والقضية الفلسطينية في ظل سياسات القوى الكبرى والانتهاكات الإسرائيلية .

وقد أظهرت النقاشات والحوارات جملة من النتائج، أهمها :-

1-                              تشهد مدينة القدس احتدام وتيرة التهويد، وإضعاف البنية التاريخية الإسلامية والعربية لها بهدف طمس هويتها الأصلية وملامحها الحضارية .

2-                              الاحتلال الإسرائيلي ماضٍ في مخططاته بالتعاون مع المنظمات الصهيونية الداعمة وسياسات القوى الكبرى في تغيير الوجهة العربية والإسلامية للمدينة وربطها بيهودية الدولة (المكان والتاريخ) .

3-                              رغم كل التحديات، يبقى انتماء المقدسيين وتطلعاتهم نحو ارتباطهم الديمغرافي والزمني والعمراني والسياسي موجودا .

4-                              الأزمة العربية والإسلامية في مواقفها تجاه مدينة القدس أزمة إرادة لا أزمة إمكانات .

وقد خرجت الورشة بمجموعة من التوصيات، أهمها :-

1-                              تعميق مفهوم البقاء والرباط والبناء في القدس بكافة الوسائل والسبل المتاحة ( رسمياً، شعبياً ) .

2-                              ضرورة تشكيل منصة إعلامية تفضح الانتهاكات الإسرائيلية من خلال الدراسات التوثيقية التي تثبت عملية التشعيب في أحياء المدينة ( الشيخ جراح، سلوان ) .

3-                              التأكيد على أهمية الدور الشعبي من خلال اللجان الشعبية، ونبذ الفرقة والخلافات الحزبية، وإعادة صياغة الصناديق الوقفية المتعلقة بمستقبل المدينة .

4-                              وضع خطة تهدف إلى تشكيل مجلس تنسيقي موحد يقوم بإنتاج الأفلام الوثائقية عن القدس وكشف مخاطر التطبيع العربي الإسرائيلي .

5-                              تنشيط دور الجمعيات الأهلية والمدنية في تأمين الدعم المادي والمعنوي لتعزيز صمود المقدسين وإسقاط مشروع الديانة الإبراهيمية .