مسيرة حاشدة في مخيم "المية ومية" دعمًا للشرعية الفلسطينية

صورة تعبيرية

لبنان - المشرق نيوز

نظمت حركة "فتح"، مساء أمس، مسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم "المية ومية"، دعمًا وتأييدًا للشرعية الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، ولمنظمة التحرير، والسلطة الوطنية وأجهزتها الأمنية.

حيث شارك في المسيرة عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" رفعت شناعة، وأمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة وأعضاء قيادة المنطقة وكوادرها ومناصرو الحركة، وأمناء سر الشعب التنظيمية لحركة "فتح" وفصائل المنظمة واللجان الشعبية، والاتحادات والمنظمات الشعبية وحشد غفير من أبناء شعبنا في مخيمات صيدا في لبنان وقد رفعوا أعلام حركة فتح وصورًا للرئيس عباس.

بدوره قال عضو قيادة حركة "فتح" في منطقة صيدا ومسؤول الإعلام يوسف الزريعي: إن "مخيماتنا التي كانت قاعدة الثورة وحاضنة لها ما زالت على عهدها ووعدها، تقف صفًا واحدًا دعمًا للقيادة الوطنية الشرعية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ربان سفينتنا وحارس ثوابتنا وقرارنا الفلسطيني المستقل".

وشدد عضو قيادة حركة "فتح" في منطقة صيدا ومسؤول الإعلام، على إسناد شعبنا في الشتات لشعبنا الثائر المنتفض الملتف حول قيادته الفلسطينية، المرابط في القدس وفي القلب منها الشيخ جرّاح وسلوان، وفي بيتا في نابلس، وفي نعلين، وكفر قدوم، وكافة نقاط المواجهة مع الاحتلال.

وتوجه الزريعي، بالتحية والتهنئة للأسير المحرر البطل الغضنفر أبو عطوان الذي انتصر على ظلم سجانه وانتزع حريته من الاعتقال الإداري بأمعائه الخاوية وبالجهود الدولية الضاغطة التي قادتها القيادة الفلسطينية لوقف عملية الإمعان الإسرائيلي في سياسة إعدامه البطيء.