رفضًا لسياسات الاحتلال ضد أهل حي سلوان

#أنقذوا_سلوان هاشتاج يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين

حملة تغريد

أطلق نشطاء فلسطينيون، اليوم الثلاثاء، حملة الكترونية للتغريد على هاشتاق أنقذوا حي البستان، بالتزامن مع انتهاء المهلة التي حددها الاحتلال الإسرائيلي لهدم منازل المقدسيين في الحي الواقع ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك.

وتفاعل نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريد على هاشتاق #أنقذوا_حي_سلوان #أنقذوا سلوان وسط تصاعد الدعوات الفلسطينية الشعبية للتصدي لمحاولات التهجير والاقتلاع من الحي.

وتأتي هذه الحملة في الوقت الذي يُصر أهالي بلدة سلوان على رفض هدم منازلهم بأيديهم، والرحيل عنها مهما كلفهم ذلك من ثمن، مؤكدين استمرار صمودهم وبقاءهم في منازلهم وأرضهم
.

وطالب الأهالي الجهات الدولية بضرورة التدخل العاجل لوقف عنجهية الاحتلال ومخططاته لهدم منازلهم، معتبرين أن هدم أحد المحال التجارية اليوم يُمثل مقدمة لهدم حي البستان بأكمله وتهجير سكانه منه.

جدير بالذكر أنه على بُعد 300 متر من السور الجنوبي للمسجد الأقصى يقع حي البستان، ويمتد على مساحة 70 دونمًا، يعيش عليها 1550 نسمة، ويزعم الاحتلال أن الحي يُعد "إرثًا حضاريًا تاريخيًا للشعب اليهودي".

ويتهدد كابوس الهدم حي البستان، والذي يضم حوالي 100 منزل، بعد رفض بلدية الاحتلال في آذار/مارس الماضي المخططات الهندسية المقدمة للبلدية من أجل تنظيم وترخيص المنازل، ورفض تمديد وتجميد قرارات الهدم.

فيما تعود قصة الحي إلى العام 2005، حينما أصدرت بلدية الاحتلال قرارًا بهدمه، تمهيدًا لإقامة "حديقة وطنية توراتية" على أنقاضه، وبدأت بتوزيع أوامر الهدم على سكانه، بحُجة البناء دون ترخيص، رغم أن أراضيه ذات ملكية فلسطينية خاصة، ووقف إسلامي.
 

وفيما يلي رصدت صحيفة "المشرق نيوز" بعض التغريدات المتعلقة بالهاشتاق عبر موقع تويتر ..

pvm2.PNG
pvm1.PNG
6565656.PNG
lkl;l;kkkl.PNG
65656566533.PNG