خبر دعوات استيطانية لحشد أوسع مشاركة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك

صورة تعبيرية
القدس - المشرق نيوز


دعت جمعيات اسرائيلية استيطانية، أنصارها إلى حشد أوسع مشاركة لاقتحام المسجد الأقصى، ردًا على إلغاء ما تسمى بـ"مسيرة الاعلام" في مدينة القدس المحتلة والتي كانت مقررة الخميس المقبل.

وأعلن عضو "الكنيست" عن "الصهيونية الدينية"، إيتمار بن غفير، وعضو الكنيست عن "الليكود"، ماي غولان، مساء الإثنين، نيتهما قيادة المسيرة الاستفزازية، بالاستفادة من حصانتهما البرلمانية، كما ذكرت القناة الإسرائيلية ("كان 11") أن أعضاء كنيست آخرين من الليكود يعتزموا الانضمام للمسيرة، رغم رفض الشرطة، رسميًا، السماح بتنظيمها بعد تهديدات من قبل الفصائل الفلسطينية للمنظمين لها.

ودعا بن غفير، عبر حسابه على موقع التدوين القصير "تويتر"، أعضاء الكنيست إلى الانضمام إليه، معتبرًا قرار المفتش العام للشرطة، بعدم الموافقة على تنظيم المسيرة هو "استسلام ورضوخ" للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وأضاف: "لكنني لا أنوي الاستسلام، والخميس المقبل سأقود مسيرة الأعلام، وأدعو أعضاء الكنيست للانضمام إليّ لتجسيد حصانتنا (كنواب) وسيادة إسرائيل على القدس".

بدورها، أعلنت ماي غولان انضمامها إلى بن غفير، وقالت خلال تغريدة عبر حسابها بموقع "تويتر": "أعتزم السير الخميس المقبل مع عضو الكنيست بن غفير وبأكبر عدد ممكن من أعلام إسرائيل".

كما أصدرت بيانًا صحفيًا دعت فيه ما تعرف بـ"مقر منظمات جبل الهيكل"، التي تضم المنظمات اليهودية التي تطالب بتدمير الأقصى وبناء الهيكل على أنقاضه، إلى اقتحام الأقصى على أوسع نطاق.

وأضافت في بيانها التي تناقلته وسائل الاعلام "لا تبقوا في البيوت، هم ألغوا المسيرة في الخارج، دعونا ننفذ جولة في الداخل (داخل الأقصى)".