خبر سِرب من طائرات "الكواد كابتر" التجسسية تدخل قطاع غزة والمقاومة تُطلق النار تجاهها

طائرة كواد كابتر

تفاجئ سكان مدينة غزة، بإطلاق نار مكثف في العديد من المناطق قبل قليل دون معرفة مصدره أو طبيعته.

بدوره أفاد مراسل صحيفة "المشرق نيوز"، بأن المقاومة الفلسطينية أطلقت النار بشكل مكثف تجاه سرب من طائرات كواد كابتر التجسسية بعد دخولها إلى عدة مناطق في مدينة غزة وأسقطت واحدة منها في حي الزيتون شرق المدينة.

وأشار مراسلنا إلى أن المواطنين سمعوا اطلاق نار في عدة مناطق من مدينة غزة، ناتجة عن محاولة المقاومة الفلسطينية التصدي إلى الدخول المفاجئ لطائرات الاحتلال التجسسية على ارتفاعات منخفضة وأجبرت بعضها على الانسحاب من المكان.

وعادة ما يلجأ الاحتلال إلى استخدام هذا النوع من الطائرات في عمليات التجسس الخاصة التي تحتاج إلى مخاطر في سبيل جمع المعلومات، كما جرت العادة أن تستخدم اسرائيل هذا النوع من المناورات لحرف الأنظار عن عمل لها في مكان ما بهدف احداث اختراق أو تسلل كما حدث في خان يونس جنوب قطاع غزة العام الماضي حيث تسللت قوة اسرائيلية خاصة إلى قطاع غزة قبل أن يتم كشف أمرها والتعامل معها في عملية أمنية أسفرت عن عدد من الشهداء كان من بينهم الشهيد نور الدين بركة.

ويعود بنا دخول هذا النوع من الطائرات إلى اغتيال قائد المنطقة الشمالية في المجلس العسكري لسرايا القدس بهاء أبو العطا بتاريخ 12 تشرين الثاني/نوفمبر للعام 2019 حيث تسللت احدى تلك الطائرات إلى شرفة منزله وتم الاغارة على منزله بعدها ما أسفر عن ارتقائه وزوجته شهداء لتندلع بعدها معركة بين الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة الفلسطينية.

من جانبها، نوهت الجهات المختصة الاخوة المواطنين بعدم الصعود على أسطح المنازل والمناطق المفتوحة خوفًا من سقوط هذه الطائرات دون إنذار علمًا بأن بعضها مفخخة وأيضا خوفًا من سقوط الأعيرة النارية التي تطلقها المقاومة والتي تهوي من السماء.