خلال محاكمته .. النيابة تدين نتنياهو بقضايا رشوة

نتنياهو.webp

تل أبيب / المشرق نيوز 

أكدت ليئات بن أري نائب عام اسرائيلي , وجود أدلة لدى النيابة تدين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بقضية رشوة مع أحد أصحاب موقع والا "العبري" .

وفي خطاب أطلق الجلسة الأولى من مرحلة الاستماع إلى البينات في المحكمة المركزية بالقدس صباح اليوم، قالت بن اري: إن نتنياهو استغل القوة التي كان يمتلكها بموجب منصبه من أجل التمتع بمنافع حصل عليها من صاحب وسيلة إعلامية وبشكل يصب في خانة مصالحه الشخصية.

يشار إلى أن بعد انتهاء خطاب بن اري، غادر نتنياهو مبنى المحكمة، علما بانه تم إعفاؤه عن حضور الجلسة وقت إدلاء المدير العام السابق لموقع (والا) ايلان يشوعا بشهادته.

هذا وقدمت الحركة من أجل نزاهة الحكم التماسا الى محكمة العدل العليا، طالبة منها إلزام المستشار القانوني، افيحاي ماندلبليت بالإعلان عن عجز نتنياهو عن تولي منصب رئيسًا للوزراء بشكل مؤقت نظرا لأنه يحاكَم حاليا بثلاثة ملفات تتعلق بالفساد السلطوي. 

وجاء في الالتماس أن هناك مخاوف من الأضرار التي قد تترتب على استمرار حكم رئيس وزراء حينما يحاكم في الوقت ذاته بجرائم جنائية.

ومثل نتنياهو اليوم، أمام قضاة المحكمة المركزية بالقدس، حيث تنطلق مرحلة الاستماع إلى البينات في إطار محاكمته في تهم الفساد الموجهة إليه. 

وبالتزامن مع ذلك، يوصي حزبه الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين رفلين، بتكليفه بمهمة تشكيل الحكومة الجديدة. 

وقد قررت المحكمة يوم الخميس الماضي، إلزام نتنياهو بحضور الجزء الأول من الجلسة التي من المقرر أن تنطق النيابة العامة خلالها بكلمة افتتاحية، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

إلا أن القضاة أعفوه من ضرورة حضور الجلسات التي يدلي فيها المدير العام السابق لموقع (والا) الإخباري، إيلان يشوعا بشهادته.

ومن المنتظر إجراء المداولات في هذه المرحلة أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع.

وبدأت ضمن محاكمة نتنياهو، عمليا مرحلة قراءة التهم الموجهة إليه، وذلك في آيار/مايو من العام الماضي 2020.

وقبل الشروع في الاستماع لإفادات الشهود، سيتلو المدعي العام ملاحظات افتتاحية كما جرت العادة. ويتم خلالها عرض التهم والادعاءات الرئيسية ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي وبعد ذلك تبدأ المحكمة بالاستماع الى إفادات جميع شهود الإثبات.

ومن المتوقع أن تستمر افادات الشهود الرئيسيين في القضايا عدة أيام وحتى أسابيع.

وسيكون الملف الأول الذي سيتم تناوله في مرحلة الإثبات هي ما يعرف بملف "4000"، قضية (بيزك Walla)، وهي قضية يشتبه فيها أن نتنياهو قدم مزايا لمالك شركة "بيزك" وموقع  (Walla)  الاخباري، لشاؤول ألوفيتش، مقابل تغطية إيجابية ودودة لنشاطات نتنياهو.

وتضم لائحة الاتهام في محاكمة نتنياهو أكثر من 300 شاهد إثبات، لكن يُقدر أن نصفهم فقط سيتم استدعاؤهم للشهادة في النهاية، ولا يتعين على الدفاع الإعلان الآن عن الشهود الذين سيطلب استدعاءهم.

من ناحيته، فإن نتنياهو ليس مضطرا للإدلاء بشهادته بنفسه امام المحكمة، لكن مثل هذه الخطوة قد تعزز الشكوك ضده، لذلك من المرجح أن يختار الإدلاء بشهادته بنفسه في المرحلة ذات الصلة من المحاكمة، وهي مرحلة الدفاع.