تفعيل ممر إيلات  وراء تعريض السفينة في قناة السويس.... بقلم: د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

حين الوقوف أمام مدخلات حادثة تعريض السفينة البنمية فى قناة السويس، نشم رائحة صراع إقتصادي وسياسي سيادي فى المنطقة، دولة الإحتلا.ل طرفا أساسيات فيه ونطرح أمامكم أهم تلك المدخلات للوصول معكم إلى صحة فرضياتنا : 

  - السفينة قبل دخولها قناة السويس وحسب أجهزة الرصد والمتابعة أثارت شكوك حول طبيعة ميلمها وتحركاتها ..

-  أصول ملكية السفينة، فهي مملوكة من قبل شركة يابانية وتشغلها شركة  تايوانية، وترفع علما بنميا ، هذا  يعني الولوج بمتاهة قانونية اذا حدث حادث يستدعي المتابعة القانونية من مصر

-   السفينة تعتبر شاحنة بمواصفات عملاقة ،وحجمها  من الصعب أن يتأثر بحركة الرياح في منطقة القناة.

-  السفينة تم بناؤها عام 2018م، أي انها حديثة الصنع ، ومزودة بمواصفات تكنولوجية منسجمة مع التقنيات الهندسية القادرة على تحدي  الطواريء المناخية وغيرها ..

  - السفينة فى وضع اعتراض وليس ميلان والاعتراض بهذا الثقل

تأسيسا لما سبق نرى/

أنه من الممكن وضع فرضية  تعمد الإعتراض في قناة السويس لخلق ازمة نقل كبرى، وإيصال فكرة وجود ممرات مائية إحتياطية بديلة

   للركون اليها في حال حدوث اية ازمة، وطبعا  أول ممر احتياطي سيطرح هو ، ايلات كونه أقرب نقطة من قناة السويس ؛ بهدف سحب دور قناة السويس الاستراتيجي  ، وضرب الإيرادات المصرية عبر التحكم بطرق التجارة الدولية...