نقابة المحامين تستنكر اعتداء عناصر شرطية على محامي في وسط قطاع غزّة

نقابة المحامين.jpg

نقابة المحامين تستنكر اعتداء عناصر شرطية على محامي في وسط قطاع غزّة

غزة / المشرق نيوز

دانت نقابة المحامين الفلسطينيين "مركز غزّة"، اعتداء عناصر من شرطة وسط قطاع غزّة، على أحد المحامين أثناء تواجده مع أسرته بالقرب من مركز معسكرات المحافظة الوسطى.

وقالت النقابة، في بيانٍ صحفي: "إن أفراداً من جهاز الشرطة في المحافظة الوسطى، قاموا بالاعتداء على المحامي محمود عدنان الدحدوح، على الرغم من تعريفه بصفته، مما أدى لنقله إلى المشفى، وذلك أثناء توجهه إلى مركز شرطة المعسكرات في المحافظة الوسطى برفقة أخيه".

وجاء في البيان: "المؤسف جداً هو تعدي أحد أفراد المباحث على الذات الإلهية أمام المحامي، وعدد من أفراد أسرته اثناء تواجدهم بالقرب من المركز والاعتداء على المحامي أثناء دفاعه عن نفسه؛ لعدم سحب جواله الشخصي بالقوة المفرطة من أفراد الشرطة".

وأشارت إلى أنّ مجلسها باشر بالتواصل مع الجهات الشرطية الخاصة بمتابعة أوضاع الحادث، إلا أنّ النقابة تفاجأت من موقف الشرطة الداعم لرواية أفراد المباحث التي جانبت الحقيقة تماماً.

وأضاف البيان: "إنّ هذا الاعتداء هو مخالفة صريحة للقانون تستوجب المحاسبة من قبل جهات الاختصاص، لتعزيز مفهوم الرقابة على آداء الأجهزة الشرطية في احترام القانون، وعدم تخطي المحددات التي بموجبها منحت المحامين الحصانة والحماية لخصوصيتهم في المجتمع".

وعبَّرت عن "انزعاجها الشديد من تكرار هذه الممارسات المقصودة تجاه الأساتذة المحامين، والذي يُعزز من تغول الأجهزة الأمنية، ضد أمن المحامين والمجتمع، ما يضعها في مواجهة تخطي القانون، وعدم احترامه من جهات الاختصاص الراعي الدائم لإنفاذ القانون".

وأردف البيان: "إنّ نقابة المحامين ترى في هذا التصرف إساءة للمؤسسة الشرطية والأمنية، هدفها زعزعة مكانتها في المجتمع، وتُؤكّد نقابة المحامين على أنّها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه المخالفات، وستتصدى بكل حزم لها".

وفي ختام بيانها، دعت نقابة المحامين "كافة الجهات الحكومية والأمنية لفتح تحقيق مباشر لبحث تداعيات الاعتداء، وتقديم كل من تخطى القانون لنيل العقوبة القانونية، التي تستوجب انفاذها بحقه"، لافتةً إلى أنّ مجلسها في انعقاد دائم؛ لمتابعة الموضوع مع جهات الاختصاص، وصولاً لتقديم المذنبين والمشاركين في هذا الاعتداء إلى العدالة.

انتهى