الجهاد لن تعرقل ولن تكون ضد حالة الإجماع الفلسطيني

النخالة يؤكد ان حوار القاهرة جاء على خلفية عدم وجود خيار امامنا سوى الخروج بموقف موحد

حركة الجهاد لن تعرقل ولن تكون ضد حالة الإجماع الفلسطيني

النخالة يؤكد ان حوار القاهرة جاء على خلفية عدم وجود خيار امامنا سوى الخروج بموقف موحد

الجهاد رفضت المشاركة بالانتخابات لأن مرجعيتها اتفاق أوسلو وبسبب المخاطر المترتبة عليها

غزة / المشرق نيوز

أكدد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، على أن حوار القاهرة الاخير جاء على خلفية عدم وجود خيار أمام الفلسطينيين إلا أن يخرجوا بموقف موحد ، مشيرا الى أن بيان القاهرة كان توافقيا، مشيرا إلى وجود مسائل كثيرة مختلف عليها ولم تناقش في اللقاء.

ووصف النخالة لقاء القاهرة بأنه "مؤتمر إخراج لاتفاق حماس وفتح الذي تم سابقا وإعطائه الشكل الرسمي، معتبرا أن نقطة الاتفاق الوحيدة كانت التوافق على صندوق الانتخابات.

وأوضح النخالة في حديثه لقناة فلسطين اليوم أن لقاء القاهرة نتج عن العجز أمام وضع حلول للمشاكل الفلسطينية، محذرا من الذهاب للحرب بعد الانتخابات، مشيرا إلى أن صياغة البيان الختامي للقاء القاهرة استغرقت أكثر من 5.

وتابع القائد النخالة بالقول: الجميع يتحدث عن التزامه بنتائج الصندوق، لكن ماذا سيترتب على نتائج الصندوق وماذا سيكون موقف العدو منها؟ إذا أردت أن تكون مسؤولا يجب أن تخاطب الناس بواقع الحال..يجب أن يذهب الجميع إلى صندوق الانتخابات على بينة والكل يختار ما يريد".

وقال النخالة: إن الجهاد رفضت المشاركة في الانتخابات الفلسطينية المرتقبة، ليس فقط لأن مرجعيتها اتفاق أوسلو، ولكن بسبب المخاطر التي ستترتب عليها، موضحا أنه لا سبيل لفرض وقائع جديدة على الأرض بدون المقاومة.

وأضاف: البيئة في المنطقة المتجهة إلى التطبيع ومسايرة واشنطن دفعت بالفلسطينيين إلى عقد لقاء القاهرة" موضحا أن اللقاء كان نتيجة حوارات طويلة جرت بين حركتي فتح وحماس وجزء منها شاركت فيها الفصائل الفلسطينية وجاء تحت الضغط والإلحاح.

وجدد النخالة التأكيد بأن حركة الجهاد لن تعرقل ولن تكون ضد حالة الإجماع الفلسطيني، ورد على من يَرَوْن أن حركة الجهاد الإسلامي لا تتعاطى السياسة بالقول: موقفنا هو في قلب السياسة ويستند لفهم وقراءة سياسية واضحة".

واستطرد بالقول: ذاهبون لمناقشة ملف المجلس الوطني انطلاقا من أساسه وقواعده خاصة أننا نعتبره مصدر القوانين والتشريعات لكل المؤسسات الفلسطينية".

وبيّن الأمين العام للجهاد أن القاهرة معنية بأن تظهر الصورة بهذا الشكل وأن تكون حاضرة كما العادة في الملف الفلسطيني، مشيرا إلى أن الدول العربية التي لها علاقة مع كل الأطراف كانت معنية بأن يكون هناك مشهد فلسطيني موحد لعله يكون أساسا تجاه لقاءات سياسية أخرى أو عودة للمفاوضات على الساحة الفلسطينية.

وتابع القائد النخالة بالقول: لقاء القاهرة صدر بالعموم وتجاوز كل الخلافات السابقة التي أُجلت إلى ما بعد الانتخابات، والراعي المصري أراد للاتفاق أن يخرج بهذا الشكل، وهذا يعتبر إنجازا للقاهرة وهو أيضا محاولة لتدوير الزوايا بالرغم من وجود خلافات كبيرة وتصورات متناقضة".

وزاد النخالة بالقول: ذهبنا إلى ميدان المصارعة وهو الانتخابات، ومن يكسب يفرض الشروط، وهذا ينطوي على مخاطر كبيرة". لافتا إلى أن السلطة التي تحضّر للمفاوضات هي تحت السيطرة الإسرائيلية، وأن الإسرائيلي مقتنع بأن السلطة لن تستطيع اتخاذ قرارات بدون الأخذ بعين الاعتبار الاتفاقات مع الاحتلال.

وشدد على أن حركة الجهاد الإسلامي معنية بأن لا تغيب عن أي لقاء فلسطيني ولا يجوز استثناؤها، مضيفا: مسؤوليتنا أن لا نغيب عن أي طاولة حوار تقرر بالشأن الفلسطيني".

وتابع النخالة: ذهبنا للقاهرة بعقل وقلب منفتحين على الحوار بدون أي قرارات مسبقة، وعندما وجدنا مراوحة للوضع الفلسطيني عادت الحركة إلى ثوابتها بالالتزام بعدم الاعتراف بإسرائيل وباتفاق أوسلو".

وزاد الأمين العام للجهاد: ما لم تنسحب السلطة من اتفاق أوسلو لن نكون في أي جزء من هذه السلطة لأنها تعبير غير واقعي عن طموحات الشعب الفلسطيني".

وتابع النخالة حديثه: درسنا جديا أن نكون جزء من التركيبة السياسية بعد اجتماع الأمناء العامين وإعلان أبو مازن بوقف التنسيق الأمني ورفض صفقة القرن، وليس غريبا موقفنا في لقاء القاهرة، لأن أي انتخابات مقبلة ستكون ضمن اتفاق أوسلو وأي حكومة مقبلة ستجلس مع العدو مرة أخرى".

وأوضح أن الذين حضروا للحوار من الضفة الغربية جاءوا بتصاريح إسرائيلية، وأن الذين يتحركون بين غزة والضفة يتحركون تحت السيطرة الإسرائيلية.

وشدد على أن الولايات المتحدة هي الراعي الأساس للاحتلال وأصبحت راعية لكل النظام العربي في المنطقة وتوجهه للتعايش والتطبيع معه.

من جهة أخرى، شدد الأمين العام النخالة على أن إيقاف المقاومة في أي حال من الأحوال هو تنازل عن حق شرعي وطبيعي للشعب الفلسطيني، مبينا أن العدو والمعادلة الإقليمية يدفعان بالفلسطينيين إلى حالة الاستسلام والتسليم بأن إسرائيل أصبحت أمرا واقعا.

وفي موضوع التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، قال القائد النخالة: حملة التطبيع الأخيرة التي انفلت فيها النظام العربي تجاه إسرائيل تؤكد نشأة تصورات جديدة بأن لا وجود لدولة فلسطينية".

ولفت إلى أن الواقع يقول إن موازين القوى ليست لصالح الشعب الفلسطيني، مستدركا: لكن هذا لن يغير الحق الفلسطيني التاريخي ولن يغير واجباتنا تجاه المقاومة".

وأشار النخالة إلى أن منطق الأصدقاء يقول:نحن معكم ولكن الظروف لا تساعدكم لذا لا خيارات أمامكم إلا التوافق.

وقال متسائلا: نحن لا نسعى للمفاوضات.. على ماذا نفاوض؟ على فلسطين أم على طبيعة حياتنا تحت الاحتلال؟". موضحا أن "إسرائيل" لا تعترف بالشعب الفلسطيني ولا بحقه في فلسطين، وأن هذا يؤكده ما يجري الآن في الضفة الغربية من مصادرة للأراضي واستيطان وحصار للشعب الفلسطيني بكانتونات ووسط المستوطنات وسيطرة عليه أمنيا بأكثر من 600 حاجز.

وتساءل: أنا لا أعرف كيف يمكن أن تدار الانتخابات في الضفة بهذا الكم من الحواجز الإسرائيلية وبهذا التقسيم المجاور للمستوطنات".

واعتبر القائد النخالة مشكلة السجل الانتخابي في الضفة الغربية "رأس جبل الجليد الذي سينشأ لاحقا حتى نصل للانتخابات" معربا عن اعتقاده بأن كل الاحتمالات مفتوحة بهذا الصدد.

وأردف بالقول: هناك تحدي أن يصل مشروع التوافق على الانتخابات للمرحلة الانتخابية بشكل سليم وواضح ومن دون خلافات وعقبات..وهناك تحديات جدية وحقيقية بعد لقاء القاهرة رغم جو التفاؤل".

وتوقّع الأمين العام النخالة عدم الوصول إلى ما سماه "أجواء "السمن والعسل"، حتى لو نجحت الانتخابات.

وقال: للأسف أوصلوا الشعب الفلسطيني للأمل بأن تخرجه الانتخابات من الضائقة سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية، طالما العدو في المشهد يسيطر على كل شيء يجب أن لا تكون الآمال كبيرة والتوقعات مرتفعة".

وفي ذات سياق الانتخابات، أضاف القائد النخالة: نحن ذاهبون للمجهول ولا أحد يعلم ماذا سيحدث في اليوم التالي للانتخابات..نحن فضّلنا عدم المشاركة في الانتخابات ليس فقط انطلاقا من وجود اتفاق أوسلو بل أيضا بسبب المخاطر التي سوف تترتب على هذه الانتخابات أو النتائج التي ستحملها".

ودعا القائد النخالة الفصائل الفلسطينية بأن تكون واضحة في برامجها الانتخابية وتوضح للشعب الفلسطيني أين ستأخذه بعد الانتخابات.

وجدد القائد النخالة ثقته بأن الشعب الفلسطيني يستطيع أن يحدد خياراته وإرادته بأن لا تنازل عن حقه في فلسطين.

وأكد أن لا مفاوضات ولا أي سبيل لفرض وقائع جديدة على الأرض بدون المقاومة وبدون التضحية، وأن موازين القوى في النهاية تحدد نتيجة الصراع.

وزاد القائد النخالة بالقول: طريق الاستسلام ليس سهلا وليس أقل صعوبة من المقاومة، ففيه سندفع ثمنا غاليا بالتنازل عن فلسطين وبالتنازل عن الضفة الغربية".

واكد ان الاحتلال ذهب إلى تفاهمات غزة وقدم بعض التنازلات، لأنه شعر بتهديد على المستوطنين المحاذين للقطاع، مؤكدا أن حماس والجهاد منفتحتان في النقاش وشريكتان في المقاومة بدون حدود ومواقفهما الاستراتيجية ثابتة.

ولفت القائد النخالة أن سلطة حماس ووجودها في غزة سمح للمقاومة أن تنمو، لكن إدارة هذا الملف تحتاج إلى قوة أكثر عمقا، مشددا على ضرورة مشاغلة العدو في وقت مراكمة القوة.

وقال: المقاومة مستمرة، وكل المهام التي يقوم بها أبناء الجهاد والشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال والتصدي له هي جزء من العمل المقاوم" مؤكدا أن مشروع المقاومة يحظى بتأييد شعبي وجماهيري واسع وكبير إن كان داخل فلسطين أو في الشتات أو من شعوب الأمة كلها.

وبيّن أن من ينجح في الانتخابات أو يفشل سيواجه مشكلة، موضحا أن الحل هو الاتفاق على برنامج سياسي واضح لتشخيص وتوصيف "إسرائيل"، والخروج من حالة الضبابية التي تلف الفلسطينيين وتمنعهم من وضع وصف لإسرائيل.

ودعا النخالة إلى وضع تفاهمات قبل الذهاب للانتخابات "حتى لا نختلف مرة أخرى ولا ندفع ثمن الانقسام مرتين".

وكشف النخالة أن الحركة حتى اللحظة لم تقرر ولم توجه أعضاءها لترجيح كفة على أخرى فيما يتعلق بالانتخابات.

وأكد أن الانتخابات الفلسطينية محسوب لها دوليا وإقليميا أن تنتج حكومة تذهب لطاولة المفاوضات أيا كان الناجح فيها، والذي لا يقبل ستُفرض عليه عقوبات.

وأعرب الأمين العام للجهاد عن قناعته بأن الفلسطينيين سيكونون في لحظة ما مضطرين لحالة الاشتباك مع العدو، مبينا أنه يتم تقييم هذا الأمر باستمرار.

وقال النخالة: نحن في هذه المرحلة أكثر وضوحا من أي وقت مضى وهناك فرز واضح لمعسكرات الأعداء والأصدقاء والوسط" مؤكدا أن خط المقاومة في فلسطين والمنطقة أصبح لديه وضوح أكثر وتحديد للمهمات الواقعة على مسؤوليته.

وشدد النخالة على أن الأمة العربية والإسلامية بدون فلسطين ستبقى بلا قلب وبلا روح، وأن خط المقاومة في فلسطين والمنطقة يتسع ويكبر ويؤدي واجباته.

ووجه التحية للأخوين الأسيرين المضربين عن الطعام بلال وبسام ذياب و لكل الشعب الفلسطيني المدافع عن حقه.

انتهى