إسرائيل تدرس إمكانية تطعيم العمال الفلسطينيين بلقاح (موديرنا) الأمريكي

كورونا عمال.jpg

تل ابيب/ المشرق نيوز

أفادت وسائل إعلام عبرية اليوم الخميس, بأن وزارة الصحة الاسرائيلية تدرس إمكانية تطعيم العمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل إسرائيل، والبالغ عددهم نحو 100 ألف عامل بلقاح مضاد لفيروس (كورونا) من صنع شركة (موديرنا) الأمريكية.

وقالت إذاعة "كان" العبرية: "يوجد بحوزة إسرائيل أكثر من 100 ألف جرعة من اللقاح لم يتم استخدام معظمها حتى اليوم. وبين أسباب ذلك التحسب من حدوث بلبلة، لأن بروتوكول (موديرنا) يختلف عن بروتوكول لقاح (فايزر)، حيث يقضي الأول بمنح التطعيم بفارق 4 أسابيع بين الجرعة الأولى والثانية بينما الفارق بين جرعتي لقاح (فايزر) 3 أسابيع. وكذلك هناك اختلاف بين اللقاحين فيما يتعلق بعملية التجميد، إذ ينبغي تجميد لقاح (موديرنا) بدرجة حرارة 21 تحت الصفر و"فايزر" 70 تحت الصفر".

وبحسب تقارير عبريةة، فإنه "بالإمكان استخدام لقاح (فايزر) بعد إخراجه من التجميد خلال مدة أقصاها خمسة أيام، بينما لقاح (موديرنا) يمكن استخدامه بعد إخراجه من التجميد بشهر".

وقالت إذاعة (كان): "تم في الماضي دراسة إمكانية تطعيم الجنود الإسرائيليين بلقاح (موديرنا)، لكن تم العدول عن ذلك بسبب عدم توفر عدد كاف من هذه اللقاحات لتطعيم جميع الجنود. كذلك تمت دراسة إمكانية تطعيم الأسرى الفلسطينيين بلقاح (موديرنا)، وتم العدول عن هذه الفكرة لأن عدد الأسرى أقل بكثير من جرعات (موديرنا) الموجودة لدى إسرائيل".