جامعة الإسراء بغزة تعقد اجتماعًا للجنة التحضيرية لمؤتمرها العلمي الدولي الـ 14

جامعة الاسراء.jpg

غزة/ المشرق نيوز

عقدت جامعة الإسراء في غزة، اليوم الثلاثاء، اجتماعًا للجنة التحضيرية لمؤتمرها العلمي الدولي المحكم الرابع عشر بعنوان: "فلسطين وعدالة المحكمة الجنائية الدولية في ضوء قواعد الملاحقة والإنصاف"، الذي سيعقد إلكترونيًا يومي الاثنين والثلاثاء 18-19 يناير الجاري، بالتعاون مع جامعتي قرطاج التونسية، والجنان اللبنانية، والمركز الدولي للدراسات والبحث العلمي المتعدد التخصصات في المغرب.

وشارك في الاجتماع، رئيس المؤتمر د. طارق محمد الديراوي عميد كلية القانون، ورئيس اللجنة العلمية د. علاء مطر، عميد كلية العلوم الإنسانية، ورئيس اللجنة التحضيرية أ. سليمان أبو سلامة، ورئيس اللجنة الإعلامية د. إبراهيم المصري، رئيس قسم الصحافة وتكنولوجيا الإعلام والاتصال، ورئيس اللجنة الفنية د. أحمد الصليبي، إلى جانب عدد من أعضاء اللجان المختلفة.

وأشار رئيس المؤتمر د. الديراوي، إلى أن هذا الاجتماع يأتي لوضع اللمسات والترتيبات النهائية لانطلاق المؤتمر الذي يأتي في وقت حساس في مسار القضية الفلسطينية.

وأكد د. الديراوي في بيان وصل وكالة سوا، أن هذا المؤتمر -وهو الرابع عشر الذي تعقده الجامعة- يسعى إلى تحقيق عدة أهداف أهمها: تسليط الضوء على انتهاكات وجرائم سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" المرتكبة بحق الفلسطينيين، وبيان التكييف القانوني لها، وتوضيح النظام القانوني والإجرائي للمحكمة الجنائية الدولية، وبيان صلاحيات المدعي العام للمحكمة وصلاحيات دوائرها المختلفة، وكذلك بيان آليات ملاحقة المجرمين من سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" أمام المحكمة الجنائية الدولية، والتعرف على الإشكاليات الإجرائية التي قد تعيق ملاحقة المتهمين "الإسرائيليين" أمام المحكمة الجنائية الدولية، والتعريف بدور المؤسسات المحلية الفلسطينية والدولية في تحقيق العدالة والإنصاف للفلسطينيين ووضع استراتيجية فاعلية تساهم في تعزيز قدرات النظام القانوني والقضائي الفلسطيني لملاحقة المتهمين من سلطات الاحتلال بارتكاب جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضاً

وأشار د. الديراوي إلى أن المؤتمر سيتناول عشرة محاور رئيسة، وهي:

1. التحرك أمام المحكمة الجنائية الدولية تحديات وفرص.

2. عدالة المحكمة الجنائية الدولية في ضوء التجارب الدولية.

3. طبيعة تكييف الجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين.

4. مقتضيات العدالة أمام المحكمة الجنائية الدولية.

5. ما المتوقع أمام الدائرة التمهيدية مرحلة ما بعد انتهاء الدراسة الأولية.

6. أدوات سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" في إعاقة التحقيق أو إيقافه وسبل تجاوزها.

7. إجراءات الملاحقة أمام المحكمة الجنائية الدولية.

8. إجراءات المساءلة والانصاف في المحكمة الجنائية الدولية.

9. الفرص الفلسطينية في مواجهة الخصوم أمام المحكمة الجنائية الدولية والاستفادة من انتخابها كعضو في المكتب التنفيذي لجمعية الدول الأعضاء في المحكمة.

10. العقبات التي تعترض الانتصاف لحقوق الضحايا الفلسطينيين أمام المحكمة وسبل التغلب عليها.

بدوره، أكد د. مطر أن هذا المؤتمر سيشكل منصة انطلاق علمية للجهات والمؤسسات القانونية الفلسطينية التي تعنى بتوثيق وملاحقة جرائم الاحتلال "الإسرائيلي" بحق الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع الانتهاكات والاعتداءات "الإسرائيلية".

وأشار د. مطر إلى أن المشاركين في المؤتمر موزعين على العديد من الدول الإقليمية، بالإضافة إلى عديد المشاركات المحلية، ما يعكس مدى الاهتمام الإقليمي بالقضية الفلسطينية، التي لا زالت تعتبر القضية المركزية للامة العربية والإسلامية.