هل سيكون العام الجديد 2021 أفضل من العام البائد 2020؟ بقلم المهندس حاتم ابو شعبان

هل سيكون العام الجديد 2021 أفضل من العام البائد 2020؟

بقلم المهندس حاتم ابو شعبان - غزة 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني
أمين سر مجلس أمناء جامعة الأزهر - غزة 


أصبحنا وأصبح العالم كله معنا في العام الجديد ٢٠٢١ بعد زوال العام البائد ٢٠٢٠ ... وكلنا متفائلون أن يكون العام الجديد خيرا وأفضل من الذي سبقه والذي أطلقنا عليه بعد ان ذهب بلا رجعة بالعام البائد لما تعرض فيه العالم في كل مكان بدون استثناء ، ابتداءً من أمريكا والصين وأوروبا ، وانتهاءً بغزة إلى مآسي كبيره جدا دمرت الاقتصاد العالمي في كل مكان في أنحاء العالم وأوقفت الحياة الطبيعية العادية في كل المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية والتجارية والترفيهية والدينية والسياسية والأمنية وكل شيء .. وذلك بسبب جائحة كورونا فايروس كوفيد 19 التي اجتاحت العالم كله في العام 2020 وما زالت تزداد شدة حتى نهاية هذا العام ، ولم تستطع أقوى دول العالم بطائراتها الحربية الضخمة وصواريخها الباليستيه وقنابلها الذرية الانتصار على فايروس صغير جدا جدا لا يرى بالعين المجرده ، ولكن يمكن القضاء عليه اذا تعرض لرغوة الصابون او الكحول أو الكلور .

ان عام 2020 ذهب وكلنا نتخيل ان وباء الكورونا فايروس كوفيد 19 سيذهب معه وان عام 2021 سيكون عام القضاء على الكورونا وستعود الحياة الى طبيعتها قبل عام 2020 ، وجاء هذا الاعتقاد المتفائل والاصح ان نقول حتى نكون واقعيين اننا نتمنى ان يذهب الوباء مع عام 2020 ، ولكن الاعتقاد والتفاؤل بان الوباء سيذهيب مع العام البائد جاء من شدة الكرب والمأسي التي لحقت بنا عام ٢٠٢٠ من الكورونا لما سببته للعالم من المآسي الاخرى غير الماسي الصحية والحياتية بالاصابة بالمرض وفقدان ملايين الاعزاء ،، فقد اصبح الدمار كاملا في كل شيئ .

في واقع الامر ان هذه التخيلات شبيهه بالاحلام الورديه واحتمالات تحقيقها ضئيله جدا لانها مثل توقعات المنجمين لما سيحدث في العام الجديد ولا علاقة لها بالواقع. . وفي هذا السياق فأنني اشبه ذلك بنفس تخيلنا بالتفاؤل ان الوضع السياسي الفلسطيني سيتحسن كثيرا نتيجة لهزيمة ترامب بالانتخابات الامريكية وفوز بايدين، وكأن بايدن سيصلح كل ما أساء به ترامب للقضية الفلسطينية ودمره وسيلغي نقل السفارة الامريكية الى القدس وسيعيد الدعم للسلطة الفلسطينية وسيجبر اسرائيل لالغاء قرارات الضم للضفة والجولان وسيعمل على اقامة دولة فلسطين المستقله وعاصمتها القدس على الاراضي المحتله عام 1967 .

اقرأ أيضاً

اعتقد ان الحقيقة غير ذلك .. فكما أنه ليس هناك احتمالات اطلاقا حدوث تغيرات جذرية في موقف أمريكا تجاهنا في عهد بايدن. لان بايدن لن يغير شيئ وما سيفعله فقط هو تغيير الاسلوب الهمجي الذي كان يتبعه ترامب وهو الذي يعبر عن الوجه الحقيقي لامريكا ، وسيتحدث بايدن بلغة النعومة والسياسة والضحك على الذقون . ان فرحتنا بفوز بايدن هي فرحة شماتة بهزيمة ترامب لما سببه لنا من مآسي وظلم ودعم علني ورسمي غير مسبوق لاسرائيل. واعتقد انه لن يحدث تغير جذري في السياسة الأمريكية ..

. وكذلك الأمر لا اعتقد انه سيحدث تغير دراماتيكي عام ٢٠٢١ في القضاء على انتشار وباء كورونا في العالم ... وانه قد يستمر الوضع على حاله في انتشار المرض. بل احتمالات ارجح ان يزيد الوباء انتشارا. ..

واحتمال الوحيد للقضاء على الكورونا في العام الجديد هي إذا حدثت إرادة ربانية تنقذنا من الوباء رحمة من المولى عز وجل ...

والله قادر على كل شيئ قدير ، وأتمنى ان اكون مخطئا في تحليلي وتوقعاتي ..

المهندس حاتم عطا ابو شعبان - غزه

 

 

  •