صور- على جدران مخيم خان يونس إسماعيل مطر يرسم الأمل

رسومات.jpg

غزة/ خاص- المشرق نيوز

سعيد إيهاب الاغا

تصديقا لمقولة " الصورة تغني عن ألف كلمة " يحاول الشباب الفلسطيني التعبير عن تطلعاتهم وتوصيل ما يدور بداخلهم الى صناع القرار، ذلك من خلال الرسم على الجدران ، ففي قطاع غزة الجدران الرئيسية تتحول الى ساحة عرض فني تبرز ابداع الشباب ورسوماتهم التي تعبر عن طموحاتهم وحياتهم اليومية .

وقال الشاب إسماعيل مطر 22 عاما:" اكتشفت موهبة الرسم من صغري وبدأت برسم الجداريات من عمر 10 سنوات وكنت ارسم مع مخيمات الاونروا وحتى هذا اليوم امارس الفن ." مؤكدا أن الجداريات هي اقوي رسالة يمكن ان يوصلها الفنان لانها مباشرة للناس وواضحة التعبير.

وبين مطر ان الكثير من الأشخاص دعموه وكانوا سند له وعون ، ووجه لهم الشكر بشكل شخصي لانهم اثروا في فنه .

اقرأ أيضاً

وشارك مطر في فترة من فترات حياته مع جمعية الثقافة والفكر الحر بعدة معارض وفعاليات ، متحدثا عن الجهة الداعمة له بشكل صادق هي دار الكلمة للثقافة والفنون ومقرها الرئيسي بيت لحم .

وقال :" كثير نواجه صعوبات خصوصا نحن في قطاع غزة بلد الصعوبات لكن الطبيعي ان نتجازوها ولولا الصعوبات ما كنا نتحدى انفسنا ونصل ومنها الفرص التي نحصل عليها للمشاركة في المسابقات الخارجية ويحصل عليها غيرنا بسبب الوضع الذي نعيشه من اغلاق المعابر وضغوط خارجية ."

وأوضح مطر انه سبق وشارك بمسابقات لكن تم اقتناء عدة لوحات من اعماله ومنها ما تم نشرها في أمريكا لصالح حملات إنسانية عن طريق دار الكلمة والجهات الداعمة لها ، مشيرا انه كان يستخدم الوان من نوع مائي للرسم الجداري وهي الوان السوبر جريل وفراشي الدهان العادية .

لا يتوفر وصف.

لا يتوفر وصف.

لا يتوفر وصف.

لا يتوفر وصف.