جامعة الإسراء تنظِّم لقاءً للباحثين ورؤساء الجلسات ضمن الترتيبات النهائية لمؤتمرها الـ13

جامعة الإسراء تنظِّم لقاءً للباحثين ورؤساء الجلسات ضمن الترتيبات النهائية لمؤتمرها الـ13
غزة: المشرق للاعلام
نظمت جامعة الإسراء في غزة، لقاءً عبر تقنية الزوم جمع الباحثين ورؤساء الجلسات والمعقبين على البحوث في المؤتمر الذي تنظمه الجامعة بعنوان "منظمة التعاون الإسلامي والقضية الفلسطينية"، بالتعاون مع الجامعة الوطنية الماليزية - ماليزيا، ومركز المنارة للدراسات والأبحاث بالمغرب، والمزمع عقده يومي الثلاثاء والاربعاء القادمين.
وافتتح اللقاء رئيس المؤتمر د. علاء مطر عميد كلية العلوم الإنسانية، مرحبًا بالباحثين ورؤساء الجلسات والمعقبين على البحوث من داخل فلسطين وخارجها، مثمنًا جهودهم الفاعلة في إنجاح المؤتمر، ومؤكدًا على أهمية الالتزام بجدول أعمال المؤتمر وآليات إدارة الجلسات وعرض البحوث والتعقيب عليها بما يحقق الأهداف المرجوة.
وأشار د. مطر إلى (39) باحثًا محلياً ودوليًا يشاركون في المؤتمر وسيعرضون (24) بحثًا خلال الجلسات العلمية الخمسة للمؤتمر، لافتًا إلى أنه ستكون هناك جلسة ختامية لعرض التوصيات التي من شأنها أن تضع تصور شامل حول آليات تعزيز دعم منظمة التعاون الإسلامي للقضية الفلسطينية.
وأثنى رئيس اللجنة العلمية د. رضوان العنبي رئيس مركز المنارة للدراسات والأبحاث – المغرب، على جهود الباحثين المشاركين في المؤتمر، متوجهًا بالشكر لأعضاء اللجنة العلمية الذين حكموا البحوث بعناية لضمان تميزها العلمي بما يحقق الأهداف المرجوة منها.
وأكد د. العنبي أن اللقاء يأتي في سياق استكمال الترتيبات الخاصة بالمؤتمر المزمع تنظيمه بمدينة غزة الحبيبة، مثنيًا على طبيعة النقاش المثمر للحاضرين والذي من شأنه المساهمة في إنجاح المؤتمر وتجويد مخرجاته.
وقدم الحضور شكرهم العميق لجامعة الإسراء وشركائها على تنظيمهم للمؤتمر وإتاحتهم الفرصة للالتقاء بكوكبة من العلماء والباحثين الذين يمثلون عدد كبير من الدول حول العالم، معبرين عن سعادتهم الغامرة لإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في هذا المؤتمر المهم الذي يدعم الحقوق الفلسطينية وقضيتهم العادلة، وعن أملهم أن تكون مشاركتهم فاعلة في تعزيز دور منظمة التعاون الإسلامي في القضية الفلسطينية.
انتهى