بالتفاصيل- لاول مرة بغزة....سيدة تفتح مكتب تاكسيات خاص بالنساء فقط

تاكسيات المختارة.jpeg

غزة/ خاص- المشرق نيوز/ فاطمه الدعمه

منذ أن بدأت فكرة افتتاح مكاتب تاكسيات في قطاع غزة, كان ولا زال افتتاحها يقتصر على الرجال دون النساء, ويعمل فيها الرجال فقط, حتى خطرت الفكرة وقررت تطبيقها مواطنة فلسطينية من القطاع ولأول مرة في تاريخه.

المواطنة نائلة ابو جبة من مدينة غزة, تبلغ من العمر 39 عاما, لديها 4 أبناء وابنة واحدة, وأحد أبناءها متزوج ويقطن معها بنفس المنزل, قررت افتتاح مكتب تاكسيات خاص بالنساء فقط, وبالفعل بدأت بتطبيق الفكرة وأطلقت على مكتبها اسم تاكسيات "المختارة".

كيف بدأت الفكرة؟

تقول أبو جبة في تصريح خاص "للمشرق نيوز": خطرت الفكرة لدي منذ زمن, ولكن ما دفعني لتطبيقها عندما كانت سيدة في إحدى صالونات الكوافير, واتصل بها زوجها وطلب منها ارتداء الخمار, لأنه لن يتمكن من أن يأتي للصالون ويأخذها, ولكنها رفضت لعدم رغبتها في ارتداء الخمار, والذي تسبب ذلك بعصبية زوجها.

اقرأ أيضاً

وتضيف: عندما شاهدت هذا الموقف, اقترحت على صديقتي الكوافيرة, أن افتح مكتب تاكسيات خاص بالنساء, فقالت لي "مجنونة وبتعمليها", وبالفعل قمت بطباعة كروت خاصة بالمكتب باسم "تاكسيات المختارة" بحي النصر في غزة, وقمت بتوزيعها على صالونات الكوافير في القطاع.

متى بدأت الفكرة بالتطبيق؟

أبو جبة تتابع حديثها "للمشرق نيوز", بدأت بتطبيق الفكرة منذ شهر من الآن, وذلك من خلال سيارتي الخاصة بي, حيث أقوم بتوصيل بعض الطلبيات, آملة أن تنجح الفكرة ويتسع مشروعي ليشمل جميع محافظات القطاع.

هل واجهتي انتقادات من المجتمع؟
بالطبع واجهت بعض الانتقادات نظراً لغرابة الفكرة, حيث لم تكن مطبقة من قبل أي فكرة مثلها أو مشابهة لها, ولكن انتقادات المجتمع لا تهمني إيماناً مني بأني لم أقم بعمل أي شيء خطأ أو يسيئ لي أو لعائلتي, وأفضل العمل وإعالة بيتي وأسرتي بدلاً من اللجوء للمساعدات أو أي وسيلة أخرى غير لائقة للحصول على المال.

التخطيط لتوسعة المشروع

تؤكد أبو جبة, أنها تسعى لتطوير مشروعها وتوسيعه ليشمل عدة فروع في محافظات قطاع غزة, وتوظيف عدد من النساء الأخريات, لافتة إلى أن الأوضاع الحالية التي يشهدها القطاع جراء أزمة فيروس كورونا والإغلاق شبه الشامل المفروض على القطاع يشكل عقبة بالنسبة لها لقلة الشغل وقلة الطلبيات.