جامعة الإسراء تشارك في افتتاح أعمال المحفل العلمي العالمي السابع بماليزيا

جامعة الاسراء.jpeg

غزة/ المشرق نيوز

شاركت جامعة الإسراء – غزة ضمن فعاليات افتتاح أعمال المحفل العلمي السابع لمنصة أريد بماليزيا تحت شعار: "التواصل العلمي الرقمي آفاق للارتقاء"، برعاية وحضور نخبة من الأكاديميين ورؤساء الجامعات العربية.

وقال رئيس جامعة الإسراء أ. د. عدنان الحجار، خلال كلمته في حفل الافتتاح، إن منصة أريد الأكاديمية البحثية تقوم بدور مهمة في خدمة القضايا الأكاديمية والمجتمعية عبر الاهتمام بالبحث العلمي وأدواته المختلفة، مؤكدًا أن الجامعة تولي اهتمامًا بالغًا بالبحث العلمي إيمانًا بأهميته، إذ يعدُّ مساهمًا في صناعة القرارات الصائبة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والصحية والتعليمية وغيرها من المجالات التي تهمُّ كافة المجتمعات.

وأشار أ. د. الحجار أن الجامعة تعمل على تشجيع ودعم متطلبات البحث العلمي وتولي اهتمامًا عاليًا بتنفيذ المؤتمرات العلمية الدولية المحكمة، موضحًا أن للجامعة ثلاث مجلات علمية دولية محكمة حاصلة على الكود الدولي ISSN.

ولفت رئيس جامعة الإسراء أنَّ الجامعة تُقدِّم كافة أشكال المساندة لكل من يساهم في خدمة البحث العلمي، مضيفًا: "على هذه القاعدة ساندنا منصة أريد، حيث قمنا بإقامة أول ندوة تعريفية خاصة بالمنصة في رحاب الجامعة".

اقرأ أيضاً

وتابع: "اسمحوا لي أن أعبر عن اعتزازي بفكرة وهدف منصة أريد التي انطلقت في العام 2016 بهدف إنشاء تجمع عربي علمي داعم للبحث العلمي، ليشكل حاضنة تعمل على توسيع فرصة واستثمار البحث العلمي، وتقدم الدعم المجاني للباحثين العرب، لذا يجب علينا كأكاديميين ومسؤولين في مؤسسات التعليم العالي العربية المساهمة في دعم وتشجيع تلك المبادرات الهادفة لخدمة التعليم العالي في وطننا العربي، خاصة أن مجتمعاتنا العربية بأمس الحاجة إلى وجود منصات علمية داعمة لمتطلبات البحث العلمي بكافة أشكاله".

ويهدف المحفل العلمي العالمي إلى تطوير العلوم والمعارف الإنسانية المختلفة بما يحققُ التنمية الشاملة التي تهدفُ إلى تنمية الإنسان ورخائه، وإقامةُ برامج علمية متعددة في مكان وزمانٍ مُوحّدين، تتيح أكبر قَدرٍ من الفائدة للمشاركين؛ من خلالِ تجاوزِ مُعّوِّقات المكانِ والزمان، ومُساعدتهم على توثيقِ إسهاماتِهم العلمية، واستثمارُ مشاركةِ كبارِ الخبراءِ في تقديمِ برامجَ علميةٍ تطويريةٍ.