قبلة أبو عمار... بقلم: مصطفى زقوت

ابو عمار.jpg

غزة/ المشرق نيوز

في الذكرى السادسة عشرة 16 لاستشهاد القائد الرمز أبو عمار ..

جلست لأكتب شيئًا عنه، فوجدت أن كل كلمات ومفردات اللغات لا تكفي لأصف هذا القائد.

فبدأت بتحديد شيء من سيرته لأركز عليه، فاخترت قبلة أبو عمار أو (بوسة) أبو عمار.

كنت أظن أن هذا الجانب من حياته يسيرٌ ويسيرٌ جدا؛ لأنها مجرد قبلة من أبي عمار.

اقرأ أيضاً

فوجدت أن هذه القبلة كان لها قوة  تأثير كبيرة في السياسات الدولية والسياسات العربية والعلاقات مع قوى التحرر في العالم، والعلاقات الشخصية مع رؤساء وقادة العرب والغرب، ومع الأمم المتحدة، وكيف كان يستخدم هذه القبلة لتمرير سياسات، أو لأخذ مواقف لقضيتنا.

وجدت نفسي مرة أخرى أمام بحر لا يتسع المقام هنا للحديث عنه، فقررت أن أحدد خياراتي أكثر، فأخذت فقط قبلة أبي عمار في تضميد جراح شعبنا.

كم أنت عظيم يا أبا عمار عندما كنت تقبل هذه الجراح فتتحول القبلة إلى بلسم ونار.

بلسم يداوي جراحنا، ونار تؤجج الثورة، وتحرض الجريح الذي فقد طرفه أن يقدم باقي أطرافه في سبيل الله، ثم في سبيل الوطن، بل ويقدم روحه رخيصة ليرتقي شهيدًا، ويعبّد بدمائه الطريق نحو الحرية والاستقلال والحياة الكريمة.

كانت هذه القبلة بلسمًا لجراح جرحانا، وصبرًا لقلوب أمهات شهدائنا، وأملًا لأبناء وأهالي أسرانا.

أما قبلتك لرأس الفدائيين فكانت كالنور في النفق المظلم الذي يبشر بالنصر المبين.

نعم لم تكن قبلة، بل كانت ثورة، ثورة تتفجر وتفجر معها الأمل بالنصر.

رحمك الله يا أبا عمار

رحم الله قائدًا يقبّل جراح شعبه.

كم نحتاج إليك اليوم، وفي هذه الظروف التي نعيشها، كم نحتاج إلى قبلة منك، قبلة على الانقسام البغيض حتى ينتهي، ونعود إلى الوحدة الوطنية التي طالما ناديت بها.

نحتاج إلى قبلة على رأس أمهات الشهداء والجرحى والأسرى؛ لنقول لهم نحن معكم ومنكم ولكم.

نحتاج إلى قبلة لشعبنا الذي قاسى ويلات الانقسام وويلات الحصار.

نحتاج إلى قبلة لنتوحد ونشكل الجبهة العريضة لمقاومة العدو الصهيوني حتى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني الذي مساحته 27027 كم٢.

نعم يا أبا عمار! ستة عشر (16) عامًا على استشهادك ولكنك ما زلت بيننا

رحمك الله يا مفجر ثورتنا

رحمك الله يا نور ثورتنا

رحمك الله أبا الثوار

رحمك الله يا من قلت: على القدس رايحين، شهداء بالملايين. لأنك كنت تعلم أن الطريق للقدس وإلى فلسطين لا يعبد إلا بدماء الشهداء.

رحمك الله يا من قلت بل شهيدًا شهيدًا شهيدا .. صدقتَ الله فصدقك الله وعده.

ونحن على عهدك يا أبا عمار نقول ..

بل شهيدًا شهيدا شهيدا ..

العهد هو العهد، القسم هو القسم

الثورة طريقنا للحرية

ثورة ثورة حتى النصر

حياتنا ثورة، ثقافتنا مقاومة

حتما لمنتصرون، حتما لعائدون.