هنية يعد الأسرى في ذكرى صفقة وفاء الأحرار بصفقة أحرار ثانية مشرفة

اسماعيل هنية.jpg

هنية يعد الأسرى في ذكرى صفقة وفاء الأحرار بصفقة أحرار ثانية مشرفة
غزة - المشرق نيوز
وعد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بصفقة أحرار مشرفة أخرى لتحرير الأسرى ووجه التحية لهم خاصة الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض معركة الأمعاء الخاوية.
وقال هنية في كلمة له في ذكرى صفقة "وفاء الأحرار" مخاطبا الاخرس: "كلنا معك في هذه المعركة" ومع كل أسرانا حتى ينكسر القيد وتعودوا أعزاء إلى أهلكم ودياركم.
وأضاف، في الوقت الذي نقاتل فيه على جبهات متعددة، فإن جبهة أسرانا تحتل أولوية لدى فصائل المقاومة الفلسطينية ونحن مصرون ومصممون على تحقيق انتصار جديد في تحرير أسرانا.
وشهدت "وفاء الأحرار" التي تمر ذكراها التاسعة صفقة بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي بواحدة من أبرز عمليات تبادل الأسرى على مدار تاريخ الصراع مع الاحتلال، فيما ينتظر الفلسطينيون صفقة مماثلة مقابل الضباط والجنود الإسرائيليين الأسرى حاليًا لدى كتائب القسام.
وأخلت المقاومة بمثل هذا اليوم قبل تسعة أعوام سبيل جندي سلاح المدفعية الإسرائيلي جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن 1027 أسيرًا وأسيرة تم إطلاق سراحهم على دفعتين.
وأعُلن عن التوصل لاتفاق عملية التبادل في 11 من أكتوبر عام 2011 بوساطة مصرية في عهد المجلس العسكري، فيما جرت عملية التبادل في 18 من الشهر ذاته؛ لتسطر واحدة من أضخم عمليات المقاومة للإفراج عن الأسرى.
وتوّجت صفقة "وفاء الأحرار" نجاح المقاومة في إخفاء الجندي شاليط حيًا لأكثر من خمسة أعوام ليرغم الاحتلال على عقد صفقة تبادل الأسرى مقابل استعادته، بعد فشله في الوصول إليه بهدف قتله أو تحريره لإفشال هدف المقاومة.
في الـ 25 من يونيو تم أسر الجندي شاليط في عملية نوعية نفذتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام.
وتم خلال العملية أسر شاليط من داخل دبابته شرق محافظة رفح أقصى جنوب قطاع غزة، واستشهد خلال تأديتها اثنان من منفذيها وعدد من المخططين لها لاحقًا.
ونفَّذت العملية بمهارة وتقنيّة عسكريّة عالية المستوى تخطيطًا وأداءً خلال 8 دقائق في الموقع العسكري الإسرائيلي شرق رفح، وانسحب المنفذون ومعهم شاليط دون أن يتمكن الاحتلال من تعقبهم.
انتهى