اشتيه: ندرس "توصية" لتصويب العلاقة مع الجامعة العربية

اشتيه.jpg

رام الله/ المشرق نيوز/

أعلن رئيس الوزراء في رام الله، محمد اشتية، الإثنين، أن حكومته تدرس رفع توصية، لرئيس السلطة محمود عباس، بتصويب العلاقة مع الجامعة العربية، لرفضها اتخاذ موقف ضد "التطبيع" مع (إسرائيل).

وقال اشتية، في كلمة له، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة، في رام الله، إن "جامعة الدول العربية أصبحت مركزا للعجز العربي".

ولم يقدم اشتية، مزيدا من التفاصيل، حول مقصده من "تصويب العلاقة مع الجامعة العربية".

وندد اشتية في حديثه، باستضافة البيت الأبيض بواشنطن، غدا الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع بين أبو ظبي والمنامة، مع (تل أبيب)، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد.

وقال اشتية "نشهد غدا (الثلاثاء) يوما أسودا في تاريخ الأمة العربية، وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية، التي لم تعد جامعة بل مُفَرِّقة، هذا اليوم سيضاف إلى رزنامة الألم الفلسطيني وسِجِل الانكسارات العربية".

وأضاف إن "التهافت العربي نحو دولة الاحتلال، وتوقيع دولتي الإمارات والبحرين اتفاق استسلام عربي، وهو اعتراف بصفقة القرن الأمريكية بعد أن أحبطتها فلسطين".

والأربعاء الماضي، أسقط وزراء الخارجية العرب، مشروع قرار قدمته فلسطين، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات و(إسرائيل)، بحسب السفير الفلسطيني المناوب لدى الجامعة مهند العكلوك.

والجمعة الماضي، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع (إسرائيل)، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس/آب الماضي.