إسرائيل والخطر الاستراتيجي من التقارب الفتحاوي الحمساوي... بقلم: د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

نراقب كفلسطينين وكتاب، هلع المحللين و السياسيين الصهاينة ، بعد موجة التقارب الفلسطيني ، والتى توجت بإجتماع الرئيس أبومازن مع أمناء الفصائل فى رام الله وبيروت ، ويبدو ان إسرائيل وما ملكت أيمانها من أنظمة التطبيع القذرة ، باتت منزعحة وتشعر بالخطر الإستراتيجي من هذا التقارب ..

واتضحت لنا بعض الرؤى من خلال المعطيات التالية /

المحلل الصهيوني أمير بوخبوط، قال (أن إسرائيل تنظر بعين الخطورة للتقارب الحمساوي الفتحاوي، وأنها تشكل خطرا إستراتيجيا،

وأضاف بوخبوط الجيش الإسرائيلي ممثلاً بهيئة الأركان العامة يراقب عن كثب تقارب حما س مع السلطة الفلسطينية وكبار الشخصيات في فتح ..

اقرأ أيضاً

وكمحاولةخبيثة من أجهزة الاستخبارات الصهيونية ، ولزرع بذور الشك والفتنة من جديد ، ادعوا أن هناك خوف من سيطرة حما س على مراكز النفوذ في الضفة الغربية و المخيمات الفلسطينية في لبنان، وهذا ما كلف بنشره

الصحفي جال بيرغر ، أن هناك من يرى أن حضور إسماعيل هنية إلى مخيمات لبنان كشف عن المخزون الذي أعدته حماس لهذا اليوم، عبر الجهود الجبارة والهائلة التي تبذلها لتعزيز تواجدها في المخيمات الفلسطينية في لبنان وفي الضفة الغربية ، لاحظوا مع كل تصريح هناك تتابع بمقصد خبيث عبر زج كلمة الضفة الغربية ، مع إشعال الضوء الأحمر ..

ولكن الهدف بات لنا واضحا من خلال التوضيح وابراز الحقيقة الكامنة في صدور دهاقنة الجيش الصهيوني ، حين اعتبر التقارب بين حماس وفتح خطوة خطيرة استرتيجيا على إسرائيل.