رسالة مشفرة الى رئيس الوزراء د محمد اشتيه .. كتب ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

رسالة مشفرة الى رئيس الوزراء د محمد شتيه

المتقاعدون مالياً لم يتخلوا عن واجبهم الوطني في امتحان الثانوية العامة

كتب ناصر اليافاوي:

نحن على قناعة يادولة رئيس الوزراء انك أكثر من يعي ان أخوانكم من المعلمين فى كافة محافظات الوطن عملوا بمهنية وإخلاص ، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تم عقد هذه الامتحانات خلالها بفعل وباء كورونا واعتداءات الاحتلال، مما كان لهم الأثر الكبير في إنجاح المسيرة التعليمية وخاصة امتحان الثانوية العامة، فى عهد حكومتكم الوطنية ، سيما وانت من أكثر الشخصيات حبا للمعلمين

وتوجه المكتب الحركي ، ونعلم انك دوما تثمن دور وزارة التربية والتعليم لجهودهم الكبيرة في إتمام المسيرة التعليمية رغم الصعوبات والمعيقات، بتعليمات وتوجيهات السيد الرئيس محمود عباس ودولتكم

اقرأ أيضاً

وأخيرا وبجهد العاملين بوزارة التربية والتعليم، كانت مخرجات نتائج الثانوية العامة رغم صعوبة الظروف لتؤكد قوة الشعب الفلسطيني واصراره على نيل حقوقه..

لقد أنجزت وزارة التربية والتعليم امتحان الثانوية لهذا العام بشكل متزامن في القدس العاصمة والمحافظات الشمالية والمحافظات الجنوبية بتحديات استثنائية في ظل جائحة كورونا، وهذا يُحسب لوزير التربية والتعليم أ.د مروان عورتاني الذي يتميز بالحسٍّ الوطني والإنساني وللأسرة التربوية بوزارة التربية والتعليم ، لِيرسم هذا الامتحان مشهداً وَحدَويَّاً نفتخر ونعتز به.

كلّفت الوزارة العديد من المعلمين في لجان التصحيح وقاعات الامتحان، وكان من ضمن المكلّفين المعلِّمون المتقاعدون مالياً ؛ فالبرغم من الظروف الصعبة وكثرة النائبات التي أحلّت بهم لم يتخلوا عن أداءِ واجبِهم الوطني ولبُّوا النداء وأنجزوا المهام المُوكلة لهم بكلِّ اقتدارٍ وشرف. ليُسهموا مع زملائِهم في محافظاتِ الوطن في انجاز هذا الإمتحان الذي جسَّدَ الوحدة الوطنية على ترابِ الوطن ، ليكون أحدَ الخطواتِ العملية للردِّ على كلِّ الصفقاتِ المشبوهة التي تحاول فصلَ غزة عن الضفةِ الغربية.

هؤلاء المتقاعدون مالياً يؤدُّون مهامَهم بكلِّ جدٍّ واقتدار، وأنا كاتب هذا المقال متقاعد مالياً، ومسؤول الامتحانات بالمحافظات الجنوبية عضو لجنة الامتحانات العامة لمحافظات الوطن أ. جمال يوسف متقاعد مالياً، وعدد ممن هم على رأس الادارات العامة متقاعدين مالياً والقافلة تطول لذكرِ الأسماء، لذا نَتَطَلَّع للأخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية بتنفيذ قرار رفع التقاعد المالي، ونقدِّر الظُّروف التي تمر بها البلاد في ظل جائحة كورونا ومخطَّطات الضَّم والحصار الاقتصادي، ولكن في الحد الأدنى أفهمونا بالله عليكم أين نحن نسير؟ ما الذي لنا وما الذي علينا، ألا نستحق ذلك؟

سيادة رئيس الوزراء الأخ أبو ابراهيم غزة تستحق أكثر من ذلك..