شعث يوجه رسالة لمصر بشأن اعتقال نجله "رامي"

رامي نبيل شعث.jpg

رام الله/ المشرق نيوز

وجه ممثل الرئيس الفلسطيني الخاص، نبيل شعث اليوم الأحد، رسالة إلى السلطات المصرية، مطالباً بالإفراج عن نجله رامي المعتقل في السجون المصرية منذ العام الماضي.

وقال شعث، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": "نجلي رامي معتقل بالسجون المصرية على خلفية عمله في لجنة مقاطعة البضائع الإسرائيلية وهذه اللجنة موجودة في كل دول العالم".

وأضاف شعث: "الاعتقال لنجلي يأتي على خلفية سياسية ولا يوجد أي تهمة جنائية وجهت له ويتم تمديد اعتقاله كل 45 يوماً ولم يعرض للمحاكمة منذ اعتقاله حتى يومنا هذا".

وأشار شعث، إلى أن نجله يحمل الجنسيتين المصرية والفلسطينية ولم يخالف القانون المصري، لافتاً إلى أن كل التدخلات الفلسطينية للإفراج عنه باءت بالفشل.

اقرأ أيضاً

وشدد على ضرورة التدخل الرسمي للإفراج عن ابنه، متابعاً: "أخته كانت تزوره كل فترة قبل انتشار وباء كورونا وتصلني منه رسائل بين الحين والآخر".

يذكر، أن النيابة العامة المصرية، أمرت بحبس رامى شعث، 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ (خلية الأمل) واتهامه بالانضمام إلى جماعة أنشئت خلافاً لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها.

وتضم القضية عدداً آخر من المتهمين المحبوسين احتياطياً على ذمة التحقيقات فى القضية، بينهم زياد العليمي، وحسام مؤنس وهشام فؤاد، وآخرين، بحسب ما جاء على موقع (اليوم السابع).

ونسبت النيابة للمتهم في القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، الاشتراك مع أعضاء في (خلية الأمل) التي يجري التحقيق معها.