تفاصيل 4 حالات وفاة بظروف غامضة في قطاع غزة خلال 24 ساعة

غزة / أميرة أبو شليح / المشرق نيوز

شهد قطاع غزة، 4 حالات وفاة ومحاولة انتحار فتاة بعد تناول مجموعة أدوية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

فقد فجع سكان شمال غزة، بالعثور على جثة الشاب سليمان العجوري 23 عاما من سكان ابراج الشيخ زايد جثة هامدة.

وعثر المواطنون على جثة الشاب العجوري واثار طلق ناري في الرأس وهو ملقى قرب درج منزله. ويعتقد انه انتحار.

وأفاد مصدر محلي، في تصريحات صحفية، أن الشاب العجوري استخدم قطعة سلاح تعود لاحد أشقائه وأطلق النار على رأسه بشكل مباشر ما تسبب بتهشم كبير في جمجمته وتم نقله الى المستشفى الأندونيسي جثة هامة.

اقرأ أيضاً

العجوري.jpg
 

وكتب العجوري في آخر منشور له عبر حسابه في الفيسبوك، هيّا مش محاولة عبث، هيا محاولة خلاص وخلص .. الشكوى لغير الله مذله وعند الله تلتقي الخصوم".

كما توفي في وقت مبكر من فجر اليوم السبت، الشاب "ابراهيم ياسين" من مخيم الشاطئ "الشمالي" متأثر بالجروح التي أصيب بها إثر احراق نفسه قبل حوالي اسبوع.

وفاة ابراهيم ياسين.jpg
 

وفي السياق، أقدمت سيدة تبلغ من العمر 35 عامًا، على الانتحار أمس الجمعة بسبب خلافات عائلية.

وفي الحالة الرابعة، وصل الى مستشفى الشفاء بغزة، المواطن ايمن حسن جاد الله الغول 45 عاما سكان غزه الرمال جثة هامدة هامدة، ظهر الجمعة، وقد وجد آخر كسور في أنحاء جسمه ويعتقد الجيران أنه ألقى بنفسه من الطابق الخامس.

 وشرعت الشرطة بالتحقيق في وفاة المواطن الغول بعد وجد آخر كسور في أنحاء جسمه وسيتم عرضه على الطب الشرعي وتم ارسال الأدلة وتقوم المباحثة العامة بمتابعة التحقيق.

كما سجلت محاولة انتحار للفتاة ( ص.ن ) 18عاما سكان المواصي، حيث وصلت الى مستشفى ناصر بخانيونس، اثر تناول حبوب دواء متنوع وادوية نفسية وحالتها متوسطة بسبب مشاكل عائلية.

وفاة ادوية.jpeg
 

وحذرت مراكز حقوقية في غزة، من تفاقم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الخطيرة التي يعاني منها المواطنين في قطاع غزة منذ فرض الحصار الإسرائيلي على القطاع، حيث يعيش اكثر من نصف السكان تحت خط الفقر ثلثهم في فقر مدفع اضافة الى انعدام الأمن الغذائي بين الاسر تصل الى 73%.

وطالبت المراكز الحقوقية المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 13 عاما.

حذرت مراكز حقوقية ناشطة في غزة على مدار الفترة الماضية من سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الخطيرة التي يعاني منها أهالي القطاع، الذين يقبع أكثر من نصفهم تحت خط الفقر، ثلثهم في فقر مدقع، إضافة إلى إنعدام الأمن الغذائي بين الأسر بنسبة تصل إلى 73%.