وزير الزراعة: نحن أمام ثلاثة مسارات وهي:

وزير الزراعة رياض العطاري.jpg

الأغوار/ المشرق نيوز

أكد وزير الزراعة في الحكومة الفلسطينية رياض العطاري ممثلا عن رئيس الوزراء مساء اليوم السبت: "للمرة الثالثة خلال أقل من أسبوع في الأغوار، أثبتت الأغوار أنها عنوان المواجهة، وتمثل المكانة الأبرز في الدبلوماسية الدولية".

جاءت تصريحات الوزير عطاري في كلمة له, خلال انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني الثالث، الذي تنظمه حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" وفصائل منظمة التحرير، لمواجهة مخطط ضم أراضٍ في الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية.

وتابع: للأغوار مشهدان في الذاكرة الوطنية، أولهما صورة اللجوء عام ١٩٦٧ والذي فرضه الاحتلال على فئة من شعبنا الفلسطيني، وثانيهما صورة اللاجىء الفدائي الذي جاء إلى القدس، مشيرا إلى أن الأغوار كانت المحطة الأولى للفدائي الأول الشهيد ياسر عرفات، ومن خلفه آلاف المناضلين.

وأضاف: الأغوار هي أرض مقدسة لأنها مجبولة بالدم العربي والفلسطيني، فهي ساحة الوحدة الوطنية والعربية، وهذه الأرض المشبعة بعرق المزارعين الذين لا يعترفون بأي تقسيم لأراضيهم، فأرضنا غير قابلة للتقسيم، كما أكد ذلك الرئيس محمود عباس.

اقرأ أيضاً

ولفت إلى أن اسرائيل تريد من الضم السيطرة على الأراضي المحتلة عام ١٩٦٧، وبهذه الخطوة تريد إسرائيل انتزاع صفة الاحتلال عن الأرض.

وتابع: نحن أمام ثلاثة مسارات، أولها: المسار السياسي بقيادة الرئيس، والثاني: هو المقاومة الشعبية والزحف نحو الأغوار، أما المسار الثالث فهو حاجة الأغوار إلى الدعم، وتعزيز الصمود لأن معركتنا هنا هي معركة صمود.