الجائع لا يصنع ثورة ولايصمد فى وجه المؤامرات .. بقلم/ناصر اليافاوي

كتب ناصر اليافاوي

كثرت المؤامرات الدنيئة التى تحاك ضد فلسطين وشعبها فى الوطن والشتات، وتحمل الشعب وقيادته ما لم تقدر على حمله الجبال، ولم يعد ينفع صرخة المعتصم ، ولا حتى وا -اسلاماه ولا حتى وا - عروبتاه ، فالصمت سيد الموقف ، بل الكل يرى حادثة الاغتصاب ، والبعض يشارك فى حديث الإفك الجديد ضد الشعب الفلسطيني...

أمام كل تلك الترهات نقول اننا لا زلنا صامدين ، ولكن يا قيادة الشعب ، الصمود يحتاج الى تمكين ومقومات ، والجوع معول هدم لا بناء

 مكنوا للناس الحد الأدنى من متطلبات المعيشة  من مأكل ومشرب   ، ولا تجعلوا الموظف والعامل  مستضعفين في الأرض ..

فلا يعقل ان تبقى مقومات حياة والموظف البسيط فى فلسطين عامة وغزة خاصة كان يتلقى بقايا راتب ، وسبق ان لم يتقاضى راتب مارس من العام الماضي ، وجاءت ازمة كورونا ومؤامرة الضم بعد رمضان وعيد الفطر، فتعرى المواطن ..

اقرأ أيضاً

وأمام تلك الكلمات استدعى من التاريخ تلك الحادثة /

(إستأذن جابر بن عبد الله فى الدخول على معاوية فلم يُؤذن له أياماً ، ثم دخل بعد ذلك فمثلَ بين يديه وقال:

" يا معاوية أُشهد أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

" ما من أميرٍ احتجب عن الفقراء الإ احتجب الله عنه يوم يفتقر إليه )

يا قادة شعبي نحن معكم ونساندكم فى محنة الوطن ، ونريد الوطن ومقومات الصمود معا ،  الجائع لا يصنع ثورة، ولا نريد ان ينظر المواطن    في عينيه للقضية انها كيسا من الطحين ، أو كابونة مغموسة بالذل ..

تخلت عنا جامعة العار العربية،  وما تسمى ب(الأنروا) التى تحولت من إغاثة الى مهانة ... كفى