الافتاء توضح كيفية صلاة كسوف الشمس صباح اليوم .. "ركعتان والقراءة سرية"

تشهد الدول العربية اليوم الأحد 21 حزيران/ يونيو نهاية شهر شوال وعند اقتران شهر ذي القعدة لعام 1441هـ، كسوفا حلقيا للشمس، وهي ثالث ظاهرة من ظواهر الخسوف والكسوف خلال عام 2020م، وأول كسوف بهذا العام، وترى مصر والمنطقة العربية الكسوف ككسوف جزئي، ويُري في مصر لمدة ساعتين تقريباً، من الساعة 6.24 صباحاً إلى الساعة 8.24 صباحا.

وكثرت التساؤلات حول كيفية أداء صلاة كسوف الشمس وصلاة خسوف القمر؟ .. وأجابت دار الإفتاء المصرية على ذلك بالقول، أن صلاة الكسوف والخسوف سنة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللهِ، لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَصَلُّوا» متفق عليه.

وعن كيفيتها قالت لجنة الفتوى، في بيان فتواها، إن صلاة الكسوف أو الخسوف ركعتان؛ في كل ركعة قيامان، وقراءتان في القيامين بالفاتحة وما تيسر من القرآن، وركوعان، وسجدتان.

وأعلى الكمال في كيفيتها:

أن يكبر تكبيرة الإحرام،

اقرأ أيضاً

ويستفتح بدعاء الاستفتاح،

ويستعيذ ويبسمل،

ويقرأ الفاتحة، ثم سورة البقرة أو قدرها في الطول،

ثم يركع ركوعًا طويلًا فيسبح قدر مائة آية،

ثم يرفع من ركوعه فيسبح ويحمد في اعتداله،

ثم يقرأ الفاتحة وسورةً دون القراءة الأولى؛ كآل عمران أو قدرها،

ثم يركع فيطيل الركوع وهو دون الركوع الأول،

ثم يرفع من الركوع فيسبح ويحمد ولا يطيل الاعتدال،

ثم يسجد سجدتين طويلتين، ولا يطيل الجلوس بين السجدتين،

ثم يقوم إلى الركعة الثانية، فيفعل مثل ذلك المذكور في الركعة الأولى من الركوعين وغيرهما، لكن يكون دون الأول في الطول في كل ما يفعل، ثم يتشهد ويسلم.

ويجهر بالقراءة في خسوف القمر؛ لأنها صلاة ليلية، ولا يجهر في صلاة كسوف الشمس؛ لأنها نهارية.

وأشارت لجنة الفتوى إلى أنه لا يشترط قراءة سورة البقرة وآل عمران ويمكن قراءة ما يتيسر لك ولكن الأكمل قراءتهما.

والله سبحانه وتعالى أعلم.