اجتماع أوروبي لمناقشة خطة الضم الإسرائيلية لأراض فلسطينية

مستوطنات الضفة.jpg

باريس/ المشرق نيوز

عقدت اللجنة الفرعية للشرق الأوسط والعالم العربي المنبثقة عن لجنة الشؤون الخارجية للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، اجتماعاً عبر تقنية "الفيديو كونفرنس"، بناء على طلب سفارة دولة فلسطين لدى فرنسا.

وشارك في الاجتماع سفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، بحضور أعضاء اللجنة (أكثر من ثلاثين نائباً أوروبياً).

وقدم الهرفي صورة شاملة تضمنت آخر التطورات في فلسطين، والسياسة العدوانية الاستيطانية التوسعية لدولة الاحتلال، وقراراتها المتعلقة ببدء عمليات ضم لمساحات واسعة من أراضي الضفة الغربية.

وأكد الهرفي التزام القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس بالسلام العادل والدائم القائم على قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام، وخاصة مبادرة السلام العربية لعام 2002.

اقرأ أيضاً

واعتبر الهرفي ان اسرائيل والولايات المتحدة تخرقان قرارات مجلس الأمن والمنظمات الدولية الأخرى، وتديران الظهر للاتفاقيات والتفاهمات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية، ما دفع القيادة للتحلل من جميع هذه الاتفاقيات.

وأجمع النواب المتحدثون على إدانة الخطوة الإسرائيلية، وخطة ترمب "صفقة القرن"، داعين الدول الأوروبية للاعتراف بدولة فلسطين وإلى الالتزام بحل الدولتين وفق القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، وضرورة فرض إجراءات عملية لردع من يتجاوز الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، خاصة مبدأ عدم جواز حيازة أراضي الغير بالقوة.

واعتبر النواب أن قرار إسرائيل بضم أراض فلسطينية يهدد، بل يدمر حل الدولتين وعملية السلام، ويشكل خطراً على الأمن والسلم الدوليين عموماً والأوروبي خصوصاً.

وأوصى النواب بضرورة عقد جلسة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس أوروبا قبل نهاية هذا الشهر لاتخاذ قرار يخص ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

ويعتبر مجلس أوروبا ومقره الدائم في مدينة ستراسبورغ الفرنسية منظمة دولية تضم في عضويتها 47 دولة أوروبية، وله جمعية برلمانية ينتخب أعضاؤها مباشرة من برلمانات الدول الأعضاء التي تشكل دول الاتحاد الأوروبي، إضافة الى دول أوروبية أخرى خارج الاتحاد كروسيا والنرويج، ودول غير أوروبية تتمتع بعضوية مراقبة كفلسطين واسرائيل.