داخلية غزة تعلق على حادثة الاعتداء على السيدة أم جبر وشاح وسط القطاع

ام جبر وشاح.jpg

غزة/ المشرق نيوز

عقبت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، مساء اليوم الخميس، في تصريح لها على حادثة الاعتداء على السيدة أم جبر وشاح، في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقالت الداخلية في بيانها: إن الشرطة "تستنكر ما نُشر حول اعتداء مُدّعى على الحاجة المناضلة أم جبر وشاح بمخيم البريج وسط قطاع غزة، وتوقيف ابنها المناضل جبر وشاح، وتنفي ذلك جملة وتفصيلاً".

وأضافت أن الشرطة نفذت اليوم الخميس، قراراً صادراً عن محكمة دير البلح بإزالة تعدٍّ عن أحد الشوارع العامة، وفتحه أمام حركة المواطنين في مخيم البريج، بما ذلك غرفة ملحقة بمنزل لعائلة "وشاح"، تم بناؤها بشكل مخالف.

وتابعت "الداخلية": أنه "قد تم ذلك بعد تأجيل تنفيذ قرار المحكمة لعدة أشهر لحين التفاهم مع العائلة ومع الأخ جبر وشاح الذي نُكنّ كامل الاحترام والتقدير لتضحياته، وتضحيات والدته المجاهدة، والذي كان على علمٍ كامل بقرار الإزالة وموعد تنفيذه".

اقرأ أيضاً

ووفق البيان، فقد استنكرت الشرطة محاولات بعض المُغرضين قلب الحقيقة، ونشر شائعات وأكاذيب، واستغلال تنفيذ قرار إزالة التعديات لحسابات فئوية ضيقة لا تخدم مصلحة شعبنا.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أفادت بأن الأجهزة الأمنية بغزة، اعتدت على المناضلة أم جبر وشاح وابنتها وعشرة آخرين بجروح مختلفة، بمخيم البريج وسط القطاع.

واستنكرت حركة فتح، بأشد العبارات ما وصفته "الاعتداء الغاشم" الذي تعرضت له أم الأسرى الفلسطينيين أم جبر وشاح وابنتها، على يد الأجهزة الأمنية بغزة.

ووصف محمود العالول، نائب رئيس حركة فتح، الاعتداء بـ "الجريمة البشعة" مضيفا: أنها تعد جريمة بحق كل أمهات الأسرى والشهداء والجرحى، وتطال كل نساء فلسطين المناضلات التي تمثلهن أم الأسرى المناضلة أم جبر وشاح.