طلب لها والدها مهراً للموافقة على زواجها مليون.... تعرف على قصة العروس الأردنية

اسراء صبحي عمار وفاة وهي عروس.jpg

عمان/ المشرق نيوز

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قصة عروس أردنية بإحدى مناطق العاصمة عمّان, بعد أن أثارت جدلا واسعا بسبب طلب والدها أن يكون مهرها "مليون" ومؤخرها "مليون".

ووفقاً لناشطون, حدثت القصة في منطقة الجبل الأخضر بالعاصمة عمّان، حيث تدرس العروس تخصص الطب بإحدى الجامعات الأردنية.

وتقدّم شاب يحمل درجة الماجستير في الإدارة التربوية، لخطوبة فتاة تدرس في كلية الطب، وبالتوجه إلى منزل ذويها في منطقة الجبل الأخضر بعمان، وافق والد الفتاة على طلب الشاب.

وقال ناشطون انه عندما بدأت مراسم عقد القران، سأل المأذون والد العروس عن المهر، وعندها كانت المفاجأة التي أذهلت الحضور وعقدت لسان الجميع.

اقرأ أيضاً

وكان رد والد الفتاة كالتالي "مهر ابنتي مليون صلاة على سيدنا النبي محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم".

واما عن المؤخر، اضاف الوالد: "مليون من الباقيات الصالحات".

واوضح ناشطون تداولوا القصة على مواقع التواصل الاجتماعي ان والد العروس اشترط أن يتم تدوين مهر ابنته بعقد القران كما هو، مشيرا أنه يحيي سُنة النبي عليه الصلاة والتسليم في ضرورة التخفيف عن الشباب المقبلين على الزواج.

وذكّر والد الفتاة قول الرسول صلى الله عليه وسلّم: "من احيا سنتي عند فساد أمتي له أجر مئة شهيد".

وعبر ناشطون عن اعجابهن بفعل والد العروس، فيما رأى آخرون أن المهر والمؤخر حق للعروس لا ينبغي التفريط به وإن كانت قيمته يسيرة.

يذكر ان الشباب في الأردن يتذمرون من تكاليف الزواج وارتفاع المهور، وسيما في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة، التي دفعت بالكثير منهم للعزوف عن الزواج.